مصر رائدة فى مجال الطاقة.. إعلام إيطاليا يشيد بخطوات مصر الإيجابية لإنتاج النفط والغاز والكهرباء.. ويؤكد: ستصبح محورا استراتيجيا للطاقة...

مشاركة

تسير مصر فى الاتجاه الصحيح لتحقيق هدفها فى أن تصبح رائدة فى مجال الطاقة، فضلا عن أنها تسير فى إطار خطة للربط الكهربائى مع دول الخليج والدول الأفريقية، مما سيجعلها محورا استراتيجيا للطاقة ومركزا إقليميا لتداولها بين القارات الثلاث، آسيا ، افريقيا، وأوروبا.

وأبرزت وكالة "نوفا" الإيطالية هدف مصر للوصول إلى إنتاج نفط يبلغ 690 ألف برميل يوميا بنهاية العام المالى 2019-2020 ، وقالت إن مصر ستصبح فى القريب العاجل رائدة فى مجال الطاقة، مشيرة إلى أن إنتاج مصر من زيت البترول الخام والمتكثفات وصل إلى 630 ألف برميل يوميا، كما تستهدف وزارة البترول المصرية الوصول به إلى 690 ألف برميل يوميا فى نهاية العام المالي الجارى 30 يونيو 2020.

وكان وزير البترول المصري، أوضح أنه "فى إطار العمل على زيادة إنتاج البترول تم اختيار بعض المناطق فى عدد من القطاعات بمنطقة غرب المتوسط لاحتماليتها البترولية المرتفعة والإسراع فى إسنادها للشركات العالمية الكبرى التى تمتلك كوادر وخبرات والتكنولوجيات الحديثة لتحقيق اكتشافات جديدة للبترول خاصة بعد الانتهاء من عمل المسح السيزمى ثنائى وثلاثى الأبعاد لهذه المناطق البكر".

كما أشادت الوكالة الإيطالية بارتفاع إنتاج الهيدروكربونات فى مصر الذى يبلغ 1.9 مليون برميل من النفط المكافئ يوميا بين النفط الخام والغاز والمكثفات فى يونيو هذا العام، وقالت إنه رقم قياسى فى تاريخ البلاد، مؤكدة أن مصر نجحت فى الوصول إلى أعلى معدل لإنتاج النفط فى تاريخها بحوالى 1.9 مليون برميل من النفط الخام والغاز الطبيعى والمكثفات .

وقالت الوكالة إن مصر تراهن على إمكاناتها الغازية والشمسية، وموقعها الاستيراتيجى بين أوروبا والشرق الأوسط، لتكون مركزاً للطاقة، ولاعباً رئيسياً فى إنتاج الغاز المسال فى الشرق الأوسط، واصفة إياه بوقود المستقبل لنظافته البيئية مقارنة بالفحم والنفط، وتوقعت أن يلبى 22% من الطلب الأوروبى بحلول عام 2025.

وكانت شركة "إينى" الإيطالية للتنقيب أعلنت عن بدء تطوير حقل نفط جنب مليحة فى الصحراء الغربية المصرية ، مشيرة إلى أن الإنتاج الحالى من بئرى نفط...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية