في ذكرى توليها المنصب.. أسباب فشل أول رئيسة وزراء في العالم

تحل اليوم الذكرى الـ 59 على تولي أول رئيسة وزراء المنصب في سريلانكا، وهي "سيريمافو راتوات دياس باندارانايكي"، من مواليد أبريل 1916، وتوفت في أكتوبر 2000.

تولت سيريمافو منصب أول رئيسة وزراء عام 1960 بعد أن توفي زوجها، وواصلت السياسات الإقتصادية الاشتراكية والحيادية في العلاقات الدولية، وأممت العديد

من المؤسسات الاقتصادية.

وفي عام 1970، اتبعت سيريمافو سياسات أكثر تطرفًا، حيث قامت حكومتها بتقييد المشاريع الحرة والصناعات المؤممة وإجراء الإصلاحات في الأراضي.

وأصدرت دستور جديد أنشأ الرئاسة التنفيذية، كما قللت سياساتها الإشتراكية من عدم المساواة في الثروة، فتسببت مرة

أخرى في ركود اقتصادي، مما أدى الفشل في التعامل مع المنافسات العرقية والاضطرابات الاقتصادية.

في عام 1980، جرد البرلمان السريلانكي سيريمافو من من حقوقها السياسية ومنعها من شغل منصب سياسي، ولكن في عام 1986، تم منحها عفواً أعاد لها حقوقها، وترشحت دون جدوى كمرشحة لمنصب الرئيس في عام 1988 ، وبعد أن حصلت على مقعد في البرلمان عام 1989 أصبحت زعيمة للمعارضة.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية