حمدي أبو جليل يعلن البيان التأسيسي لصالون "سبت النور"

أعلن الكاتب حمدي أبو جليل والفريق المؤسس لصالون "سبت النور"، البيان التأسيسي للصالون الثقافي الفكري، ويتضمن البيان الأهداف الرئسية وآلية العمل على هذه الأهداف، وجاء في البيان:

صالون أسبوعي ثقافي فكري تنويري في دار ميريت

• صالون فكري تنويري أسبوعي يعقد في السادسة مساء كل سبت في دار ميريت، ويعقد وقتيا، أي في كل وقت على كل مواقع التواصل باسمه "صالون سبت النور" المستلهم من عيد النور والفرح عند القدماء المصريين.

• "صالون سبت النور" هو مكان وصوت المؤمنات والمؤمنين بضرورة التنوير في أي زمان ومكان، وهو دعوة للتواصل والتسامح والتجاور والحب والفرح بالحياة، وخطوة في مسيرة التنوير المصري، وأسس سيرا على خطى رواده العظام وعلى رأسهم الرائد المؤسس العميد طه حسين.

• "صالون سبت النور" ليس له أي علاقة لا بالسياسة ولا بالدين، ولكنه سيواجه ويناقش ويستفهم النسخة الدينية الشائعة التي كتبت بعد وفاة النبي بثلاثمائة سنة ونقلت عن متحاربين وهم في عز المعركة.

• صالون سبت النور ضد الإسلام السياسي بكافة أشكاله وظواهره وجماعاته ودولته الفاتكة.

• الصالون يطمح إلى واحة متسعة حرة آمنه لكل آراء وأفكار وقضايا وشخصيات التنوير، ويؤمن بأن الفن هو الطريق الأمثل لمقاومة أفكار وأسلحة جماعات التطرف والإرهاب، ويحتفي بالفنون والعلوم كقيمة روحية.

• الصالون ينطلق من أرضية سقوط ما يسمى التيار الإسلامي بنوعيه المتطرف والمستنير ليلة قيام ثورة الثلاثين من يونيو، وأن كل الإسلاميين سواء، سواء حملوا الأسلحة الغادرة أو أطلقوا الفتاوى والأفكار السامة، يمثلون خطراً على المجتمع وعلى التعايش السلمي بين كافة طوائفه.

• العقل والإنسانية هما المعياران المحددان لطرح الأفكار وليس النصوص الفقهية في صالون سبت النور.

• يعمل صالون "سبت النور" على إنشاء أرشيف كامل لأعمال أعلام التنوير منذ بدايته الأولى مطلع القرن العشرين، ويدعو مؤسسيه لمده بفائض فكرهم في هذا الشأن، ويحتفي برواد ورموز وجهود التنوير من طه حسين حتى مؤسسي "صالون سبت النور".

• الصالون لقاء أسبوعي...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية