وزيرة إماراتية: الثقافة تسهم فى التقريب بين الشعوب

مشاركة

أكد نورة بنت محمد الكعبى، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتية، الثقافة تسهم فى تقريب المسافات ومد جسور التواصل بين الشعوب وتعزيز الحضور الثقافي على الساحة العالمية على مختلف المستويات بما يبرز تاريخ الدول وتراثها الحضارىي ومساهمتها فى إثراء الحضارة الإنسانية، إضافة إلى الارتقاء بالحوار بين الشعوب مع الاهتمام بالهوية الثقافية المتفردة لكل مجتمع، وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية وام.

وحول الدور الذى تلعبه الثقافة فى التقريب بين شعبي الإمارات والصين وتوثيق العلاقات بينهما، قالت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة إن الثقافة والفن خير سفير للدول فهما يتجاوزان الحدود التقليدية ويعززان من التفاهم والتقارب بين الشعوب، ويقدمان رسالة سامية تحظى بتقدير واحترام الجميع، فالثقافة وسيلة مهمة لإبراز ما وصل إليه المجتمع من تطور ونمو، كما أن الثقافة هى اللغة التى تتواصل بها الحضارات بمختلف أنواعها فى الشرق والغرب .

وأضافت الكعبى، أن وزارة الثقافة وعددا من المؤسسات الحكومية الثقافية تشارك في فعاليات معرض الحضارات الآسيوية 2019 المقام برعاية الرئيس الصينى شي جين بينغ والذى انطلقت فعالياته يوم 10 مايو الماضي ويستمر إلى 20 أغسطس 2019 فى العاصمة الصينية بكين حيث تعكس المشاركة الإماراتية فى المعرض عبر مجموعة من القطع الأثرية تبرز تاريخ الإمارات العريق وحضارتها القديمة التى مثلت نقطة لقاء إنسانى عبر طرق التجارة البرية والبحرية قديما وكانت صورة مشرقة لمجتمع منفتح على العالم منذ نشأته الأولى .

وأكدت الكعبى، أن العام الماضي تم تأسيس مبادرة "هلا الصين" فى دولة الإمارات بهدف تعزيز العلاقات التجارية والثقافية بين البلدين واستطاعت المبادرة خلال عام واحدة تنفيذ العديد من الفعاليات الثقافية والتراثية، التى أسهمت فى تعريف شعبى البلدين على الثقافتين من خلال المسرح والمأكولات والعديد من الفعاليات التراثية والسياحية .

وعن العلاقات الثقافية الإماراتية - الصينية قالت إنها تشهد تقدما وتطورا متناميا في ظل الشراكة الاستراتيجية بين البلدين الصديقين .

وزيرة الثقافة الأمرارتية...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية