حق حسن سلامة

«كان الموقف عصيبًا وغير آمن للركاب، لا سيما أن الأمن لم يكن لديه أى نية للتوصل إلى حلول. أتذكر كيف كان الأمر بشعًا عندما حاول الأمن إخراج السيدة بالقوة من الطائرة هى وزوجها وطفلهما». (من وصف «فيوريكا حجاج» من بين ركاب الطائرة الرومانية على تويتر).

متوالية الإهانات التى لقيها المواطن المصرى حسن سلامة وعائلته على متن الطائرة الرومانية التى وصلت إلى حد تصفيده بالقيود الحديدية، والتعامل معه كإرهابى، واقتياده بطريقة وحشية أمام الركاب إلى غرفة منعزلة فى المطار بقصد ترحيله وعائلته- تستوجب ألا يمر الأمر مصريًا مرور الكرام.

مشكورة وزيرة الهجرة نبيلة مكرم التى هرعت تتواصل مع الراكب قاطعة وعدا بأن يتحصل على حقه كاملا كمواطن مصرى أهين خارج الحدود، ومشكورة وزارة الخارجية المصرية عبر سفارتنا فى بوخارست والتى تحركت سريعا لتوفير الحماية القانونية للمواطن المصرى قبل أن يغادر إلى شرم الشيخ.

حتما ولا بد من مقاضاة شركة الطيران فى بلادها ودوليًا، وتكليف مكتب محاماة دولى بإقامة دعوى عاجلة لاسترداد حق المواطن الذى أهين أمام ابنه الصغير الباكى، وحق زوجته المغربية التى سقطت فى غيبوبة سكر كادت تودى بحياتها وهى تصارع من أجل إنقاذ زوجها من أيادى طاقم الطائرة ورجال الشرطة الذين تعاملوا بعنف مفرط مع راكب تقريبا كان مصدوما مما يجرى له، دونما رد فعل فى مواجهة همجية مفرطة، كما توضح الفيديوهات التى شيرها ركاب الطائرة الغاضبون الذين رفضوا ركوبها مجددا وانفضوا عنها بعد ما حدث.

الدعوة إلى مقاطعة عالمية لشركة الطيران الرومانية تبدأ مصريا، بمقاطعة شعبية صارمة، وإعلان هذه الشركة تهين الركاب، وتتعدى عليهم بوحشية، والفيديوهات كافية للتدليل على هذه الهمجية والوحشية، ما جرى وتم تشييره لا تقره مواثيق دولية تقرها منظمات الطيران العالمية.

لا بد من وضع هذه الشركة فى القائمة السوداء مصريا، وما فى مصرى يقبل أن يركب على جناحها، وما فى مصرى يقبل أن يكافئ هذه الشركة على فعلتها بحق المواطن «سلامة»، ولا بد من إعلان المقاطعة المصرية عالميا، لتجنب السفر على رحلاتها لأنها غير مؤتمنة على ركاب رحلاتها...

الكاتب : حمدي رزق
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية