ترامب يتعهد باستعادة الهيمنة الأمريكية على الفضاء

تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس السبت، باستعادة الهيمنة الأمريكية في الفضاء، وذلك بعد يوم من استقباله اثنين من رواد المهمة أبوللو 11 ، التي أوصلت أول إنسان إلى سطح القمر، في وقت هاجم فيه التغطية الإعلامية التي وصفها ب الجنونية لهتافات مناصريه، الذين طلبوا الأربعاء الماضي ب طرد نائبة ديمقراطية صومالية الأصل من الولايات المتحدة، بينما شبه نائب الرئيس السابق جو بايدن، ترامب، بحاكم ولاية ألاباما الراحل جورج والاس الذي كان مؤيداً كبيراً للتمييز العنصري.

وقال ترامب في رسالة أمس السبت، الذي أعلنه يوم استكشاف الفضاء ، إن الاستكشاف المستمر الذي يمتد من أراضينا إلى سطح القمر، وإلى سطح المريخ، سيدخل حقبة جديدة من البراعة الأمريكية ، حسبما نقلت وكالة أنباء بلومبرج .

والتقى ترامب، أمس، مع رائدي الفضاء اللذين كانا جزءاً من هبوط المركبة أبوللو 11 على سطح القمر قبل نصف قرن، مؤكداً أن وكالة أبحاث الفضاء الأمريكية ناسا ، ستستعيد بريقها مع خطط العودة إلى القمر، وإرسال طاقم أمريكي في نهاية المطاف إلى المريخ.

ومن جهة أخرى، هاجم الرئيس الأمريكي، أمس الأول، التغطية الإعلامية التي وصفها ب الجنونية لهتافات من مناصريه طلبوا طرد النائبة الديمقراطية الهان عمر من الأراضي الأمريكية، ما تسبب بانتقادات لترامب الذي رد، مديناً التحالف الفاسد لوسائل الإعلام مع معارضيه الديمقراطيين.

وغرد ترامب: من المدهش أن نرى غضب الإعلام عندما رددت الجماهير في قاعة +اطردوها+، لكنه لا يحرك ساكناً، ويقبل التصريحات الحقيرة والخسيسة لثلاث نائبات من اليسار الراديكالي .

وأضاف: وسائل الإعلام الرئيسية، فقدت كل مصداقية، وباتت بشكل رسمي، أو غير رسمي جزءاً من حزب اليسار الراديكالي الديمقراطي. محزن أن نرى ذلك .

وبدوره، قال بايدن، أمس، إن ترامب أقرب شبهاً إلى جورج والاس وليس إلى جورج واشنطن ، وذلك تعليقاً على تصريحات ترامب العنصرية الأخيرة ضد النائبات.

وأضاف بايدن، إنه قلق بشكل خاص من التأثير المحتمل لتصريحات ترامب على الأطفال، وتابع: يستمع أطفالنا لهذا. ما يقوله الرئيس مهم. إنه مهم لأن الرئيس هو...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية