«صيف الأردن» .. يحتضن «عمون الأردنية للفنون والتراث» .. بليلة أردنية في عجلون

عمان- حسام عطية

يوفر الأردن المكان الأفضل لقضاء العطل؛ اذ بات مقصدا للسياح الراغبين في الاستمتاع بالمناخ المتوسطي المعتدل الذي يتمتع به ، وتساهم المهرجانات والفعاليات الثقافية والفنية التي تقام في الأردن خلال الصيف باستقطاب افواج من السياح العرب والاجانب؛ ما جعله من افضل المحطات السياحية للراحة والاستجمام في المنطقة.

وضمن فعاليات صيف الأردن التي تتواصل يومي الخميس والجمعة من كل أسبوع في إطار مبادرات أردن النخوة في دورته الثالثة عشرة والتي تقام في عمان وباقي محافظات المملكة تشارك فرقة عمون الأردنية للفنون والتراث يوم الجمعة 19/7/2019 بليلة أردنية تقدم لعشاقها كل ما هو جديد من فنونها، وفق رئيس الفرقة نصري الترك.

ونوه الترك الى ان للفرقة مشاركة قريبة بمهرجان جرش للثقافة والفنون 2019، مهرجان شبيب، مهرجان الفحيص، مهرجان صيف عمان، مهرجان الطفل، مهرجان الكرك الثقافي، مهرجان الأزرق والكثير من المناسبات الوطنية، وتحدث الترك ايضا عن مسمى الفرقة الذي يلخّص حالة العشق الشديد لعمان بكل تاريخها وتراثها، كما تحدث عن الفرقة التي تأسست سنة ألفين واثنين وتضمّ موسيقيين وراقصين يقدمون ألوان: الهجيني والجوفية والسامر الأردني والدحّية والدبكات الشعبية المتنوعة واللوحات الفنية الراقصة، وإنّ الفرقة ما تزال تعرّف بالتراث الأردني في موضوع الآلات الموسيقية القديمة والأزياء المرافقة، ذاكراً: الثوب الأردني والعباءة الأردنية والجناد والشبرية والكمر الأحمر والقيطان الأحمر والشماغ والعقال، كما عرّف الترك بمشاركات الفرقة في مهرجان بابل الدولي في العراق، ومهرجان المحبة الدولي في سوريا، ومهرجان جامعة الدول العربية في الهند، ومهرجان لبنان الدولي في لبنان، ومهرجان موسم طنطان في المغرب ومهرجان الرقص الدولي في الجزائر، ومهرجان الرقص العربية الأفريقي في الجزائر، والأسبوع الثقافي الأردني في بغداد، ومهرجان كلار في كردستان، مهرجان صلاله السياحي، مهرجان العرس الاردني بالامارات، مهرجان الصحراء بدوز الدولي تونس، مهرجان الاسبوع الآسيوي.. الصين ـ بكين.

ولفت الترك ان من أبرز أهداف الفرقة العمل على...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية