هل النجاح في حياتنا مرهون بتجارب الفشل؟

منذ أن أصبحت عبارات مثل "افشل مرة أخرى لكي تتقن الفشل" التي كتبها الأديب الأيرلندي صامويل بيكيت، تتردد على مسامعنا بين الحين والآخر في عالم الأعمال والشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا، ترسخت في الأذهان فكرة أن طريق النجاح يبدأ بالفشل.

وتسربت الفكرة نفسها إلى الأدب، ولا سيما أدب المذكرات والسير الذاتية. وأفرد الروائي النرويجي كارل أوف نوسغارد، كتبا عديدة عن الإخفاقات في الحياة اليومية، ومنذ ذلك الحين، طفق الكتّاب والروائيون يكتبون قصصا خيالية وغير خيالية عن الفشل والإخفاق.

وكتبت إليزابيث داي، في مذكراتها "كيف تفشل: كل شيء تعلمته من الإخفاق في تحقيق الأهداف" ما يحدث حين تتوالى عليك المحن والإخفاقات، وكيف توظف الفشل لصالحك. والمفارقة أن هذا الكتاب حقق نجاحا مدويا، ما دفع البعض إلى انتقاد عوامل الفشل في حياة الكاتبة، ولا سيما أنها أديبة وكاتبة مقالات لامعة وحققت نجاحا باهرا في جامعة كامبريدج المرموقة.

كيف تصبح "إنسانا صالحا" وتتخلص من سمات الشر بداخلك؟

"أدمنت المسكنات عندما كنت في الـ16 من عمري"

وقد ردت داي بالقول: "لا أنكر أنني أعيش حياة رائعة، لكن هذا لا يعني أنني لم أواجه أوقاتا عصيبة في حياتي، مثل الطلاق والإجهاض والإخفاق في إنجاب أطفال". ويناقش كتاب داي كيفية التعلم من الإخفاقات. وتقول داي إنك قد تختار أن تقبل الفشل وتتصالح معه.

وتقول داي، التي قررت أن تبث برنامجا إذاعيا عبر الإنترنت: "إن الاستماع للصعوبات التي واجهها الأشخاص الناجحون في مسارهم المهني، يبعث على الأمل. ولهذا فكرت في أن أناقش مع الناس عيوبنا التي تقودنا للفشل".

وترى داي أن الرجال والنساء ينظرون للفشل بطريقة مختلفة، لكن تأثير الفشل بشكل عام يتوقف على رد فعلك حياله. وتقول إن التجارب البائسة لا ينبغي أن نسقطها من ذاكرتنا، لأن الحياة هي تركيبة من الأحداث الحزينة والمبهجة، وتضيف: "لقد تعلمت من الفشل أضعاف ما تعلمته من النجاح. ومن رحم الأزمات، يولد اليقين ووضوح الهدف، وأحيانا صفاء النفس".

وينظر بول دولان، كاتب وباحث، للهوس بقصص الفشل بطريقة مختلفة، ويعارض تسمية الأشياء بغير...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية