ترامب يصعد حربه على وسائل التواصل الاجتماعي في "قمة" البيت الابيض

0

صعد الرئيس الاميركي دونالد ترامب هجماته على سيليكون فالي ولمح الى قواعد جديدة لوسائل التواصل الاجتماعي خلال "قمة" دعا اليها في البيت الابيض أبرز منتقدي المنصات الالكترونية.

ودعا ترامب عددا من المنظمات والشخصيات المحافظة التي تعرضت للرقابة أو الحظر على وسائل التواصل الاجتماعي للدفع بموقفه القائل إن شبكات التواصل الاجتماعي الكبيرة تمارس التمييز ضد المحافظين، علما بأن لديه عددا كبيرا من المتابعين على الانترنت.

وكتب ترامب الخميس في سلسلة تغريدات صباحية أن "موضوعا مهما اليوم خلال +قمة مواقع التواصل الاجتماعي+ سيكون عدم الصدق والانحياز والتمييز الذي تمارسه بعض الشركات. لن نقبل بذلك بعد اليوم لوقت طويل".

واثارت تعليقاته مخاوف من أن يكون البيت الأبيض يسعى لإلغاء الإطار القانوني الذي يحمي الخدمات الالكترونية من المسؤولية بسبب مضامين مؤذية ينشرها آخرون على منصات تلك الخدمات.

وحذر نشطاء انترنت وسواهم من أن إلغاء الحماية -- المنصوص عليها في الفقرة 230 من قانون 1996 -- يمكن أن يقوض حماية حرية التعبير.

ووقعت 27 منظمة للحقوق المدنية والرقمية و50 باحثا قانونيا رسالة جاء فيها "على الحكومة ألا تطلب من - أو تجبر - وسطاء على إزالة كلام يحميه الدستور ولا تستطيع الحكومة أن تمنعه مباشرة".

وقالت الرسالة إن تلك الطلبات من شأنها انتهاك التعديل الأول للدستور الأميركي حول حرية التعبير.

وأضافت "كما أن فرض مسؤولية واسعة على خطاب المستخدم، يقدم حافزا للخدمات كي تخطئ من ناحية إزالة الخطابات، ما يتسبب برقابة مفرطة بل حتى تجنب توفير منصات خطابية كليا".

وقال اريك غولدمان رئيس معهد قانون التكنولوجيا العالية في جامعة سانتا كلارا إن البند 230 جعل الانترنت الحديث والمحتوى الصادر عن المستخدم، ممكنا.

وأضاف "وما كانت أكثر المواقع الاجتماعية شعبية اليوم لتنطلق، ولبدا الانترنت مثل كابل".

وكثيرا ما قال ترامب إن مجموعات مثل فيسبوك وغوغل وتويتر -- وهي غير مدعوة للقمة -- تمارس التمييز ضده وضد مؤيده،علما بأن حسابه على تويتر لديه نحو 62 مليون متابع.

تنفي شركات الانترنت...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية