أهالي الشرقية يصرخون من نقص الخبز المدعم وغلق المخابز قبل التاسعة صباحا والتموين تؤكد استمرار العمل للساعات المقررة وحملات مكثفة لضبط...

أهالي شارع فاروق ومشتول السوق وأبوكبير يطالبون بضبط المخابز المخالفة

غلق المخابز قبل مواعيد العمل الرسمية والحجة أنتهاء الحصة المقررة

وكيل وزارة التموين:

حملات مكثفة لضبط المخالفين ولا يوجد نقص في الحصص المقررة

حالة من التخبط والسخط تشهدها عدد من المناطق بمدينة الزقازيق وتحديدا شارع فاروق وأيضا مركز ومدينة مشتول السوق وأبوكبير ومنيا القمح بسبب نقص الخبز المدعم وتحديدا عقب رفع أسعار الوقود وغلق عدد من المخابز قبل أنتهاء مواعيد العمل الرسمية .

فيما توجه عدد من الأهالي باستغاثات عاجلة وفورية الي الدكتور "ممدوح غراب" محافظ الشرقية والاستاذة "فايزة عبد الرحمن" مدير مديرية تموين المحافظة عن طريق موقع "صدي البلد" من اجل ضبط منظومة الخبز المدعم وتشديد الرقابة علي المخابز المخالفة وأتخاذ كافة الاجراءات القانونية تجاة المخالفين.

أكدت "رانيا سعيد" احدي سكان شارع فاروق بمدينة الزقازيق لموقع "صدي البلد" ان المنطقة تشهد نقصا واضحا في الخبز المدعم وقيام عدد من المخابز بالاغلاق قبل مواعيد العمل الرسمية وتحديدا قبل الساعة التاسعة صباحا بحجة عدم كفاية الدقيق المخصص من قبل وزارة التموين والانتهاء من خبز الحصة المقررة.

وأضافت "رانيا" انها تضطر الي الذهاب مع أذان الفجر الي المخبز الموجود بالمنطقة والذي يشهد وجود كثافة من قبل المواطنين من أجل الحصول علي رغيف خبز واذا ما أتت الساعة التاسعة صباحا يقوم صاحب المخبز بغلقه بحجة انتهاء الخبز والحصة المقررة للفرن .

وناشدت "سعيد" المسئولين بالمحافظة بضرورة إحكام الرقابة علي المخابز المخالفة واتخاذ كافة الاجراءات القانونية ضدهم حفاظا علي السلعة الأساسية لكافة المواطنين.

فيما أكد "السيد العزازي" قيام عدد من اصحاب المخابز بتجميع عدد من البطاقات التموينية ويقومون ببيع الخبز لعدد من السريحة وحجبه عن المواطنين من اهالي المنطقة مما يسبب تكدس من قبل المواطنين من اجل الحصول علي رغيف خبز.

وأضاف"العزازي" انه يجب علي كافة الاجهزة التنفيذية بالمحافظة باتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد المخالفين وكل من تسول له نفسه التلاعب...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية