أثارت قلق الجماهير المغربية قبل أيام من نهائيات أمم أفريقيا منتخب المغرب يختم تربصه لـ(كان) مصر بهزيمة أمام زامبيا

منتخب المغرب ضد زامبيا

قرائنا من مستخدمي تلغرام

يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام

إضغط هنا للإشتراك

مراكش: اختتم المنتخب المغربي لكرة القدم تربصه الإعدادي لنهائيات أمم أفريقيا مصر 2019، بهزيمة ثانية، الأحد، بمراكش، أمام ضيفه الزامبي، بثلاثة أهداف لهدفين.

وكان رفاق المهدي بن عطية قد سقطوا، الأربعاء، بهدف نظيف، أمام المنتخب الغامبي، على أرضية ملعب مراكش.

وفاجأ المنتخب الزامبي مستضيفه المغربي، في الثواني الأولى من اللقاء، بهدف السبق من توقيع موابي موسوندا، قبل أن يعدل زياش النتيجة في الدقيقة 24. وعاد المنتخب الزامبي لمباغتة الحارس ياسين بونو قبل نهاية الشوط الأول بهدف ثان حمل توقيع كينغس كانواغا.

ومع بداية الشوط الثاني دفع هيرفي رونار ببوصوفة مكان بوفال وآيت بناصر مكان الأحمدي، ليتحسن الأداء ويتمكن النصيري من اصطياد ضربة جزاء، في الدقيقة 54، نجح المتألق زياش في تحويلها إلى هدف التعادل.

وفي الوقت الذي كانت العناصر المغربية تمني النفس بتحقيق فوز معنوي، باغث إينيك مويبي الحارس ياسين بونو بتسديدة قوية من خارج مربع العمليات، في الدقيقة 74، مسجلا بها ثالث أهداف منتخبه.

ومن شأن الهزيمة الثانية التي حصدها المنتخب المغربي في ثاني مبارياته الإعدادية، أن تزيد من شكوك جماهيره، التي تباينت ردود فعلها بين من يرى في الوديتين فرصة لتصحيح الأخطاء وأن العبرة بالنتائج التي ستسجل في نهائيات مصر، ومن يعدها إشارة لا تبشر بخير، ونتيجة طبيعية لمواصلة هيرفي رونار الاعتماد على عناصر متقدمة في السن وتفتقد لإيقاع المنافسة على أعلى مستوى.

ولعل مما يزيد من وقع الهزيمة الثانية، أنها تأتي لترفع من حدة الأسئلة بصدد تداعيات الهزيمة الأولى ضد غامبيا وما رافق مجرياتها، وما تلاها، خصوصا مغادرة اللاعب عبد الرزاق حمد الله لمعسكر "أسود الأطلس".

ويلعب المنتخب المغربي، الذي سيتوجه إلى مصر الثلاثاء المقبل، في المجموعة الرابعة إلى جانب كوت ديفوار وجنوب أفريقيا وناميبيا، التي ستخوض مبارياتها بملعب السلام بالقاهرة.

وتقام نهائيات مصر على 6 ملاعب موزعة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية