الأهرام المسائي: رياح الخليج تهدد الزمالك

يبذل مجلس إدارة نادى الزمالك محاولات خلال الساعات الجارية لاحتواء أزمة المفاوضات التى شهدتها الفترة الماضية بين عدد من لاعبين الفريق الأول لكرة القدم وبعض الأندية الخليجية ، للانتقال إليها خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة

ويرغب عدد من لاعبى الفريق فى الرحيل عن الفريق وخوض تجربة الاحتراف خلال الفترة المقبلة بعد تلقيهم عروضا خارجية لكن الأمر مختلف بالنسبة للإدارة التى تتمسك ببقاء القوام والهيكل الأساسى للفريق خاصة أن الموسم الكروى لم ينته حتى الآن ويرتبط الفريق بثلاث مباريات مهمةفى بطولة الدورى أمام الإسماعيلى والجونة والإسماعيلى بجانب استكمال مشوار بطولة كأس مصر الذى يمثل الهدف الرئيسى أمام الإدارة بحصد الثلاثية والتتويج بالدورى وكأس مصر وبطولة الكونفيدرالية.

و اجتمع بعض النجوم مع مسئولى الأندية الأخرى ومنهم محمودعبد المنعم كهربا ، والذى عقد جلسات مع مسئولى اتحاد جدة السعودى فى الأيام الماضية مما أثار غضب إدارة الزمالك بشكل كبير والتى طالبت بضرورة أن يكون التفاوض عن طريق النادى بشكل مباشر .

وتتخوف إدارة النادى و الجهاز الفنى بقيادة خالد جلال من تأثير تلك العروض على اللاعبين وتشتيت ذهنهم لذلك فرضوا سياجا من السرية التامة عليهم وتنوى الإدارة عقد جلسة مع اللاعبين بعد العودة إلى التدريبات فى الأيام المقبلة للاتفاق على بعض الأمور ووضع استراتيجية العمل للمرحلة المقبلة وسيكون على رأسها غلق الحديث عن العروض والتمسك بكل اللاعبين وعدم التفريط فى أى منهم قبل نهاية الموسم.

يأتى على رأس اللاعبين الذين تلقوا عروضا فى الفترة الأخيرة كل من محمود عبد المنعم كهربا ويوسف إبراهيم أوباما ومحمود علاء والثنائى المحترف التونسى حمدى النقاز وفرجانى ساسي، و يسعى النادى إلى الإبقاء على كل هؤلاء النجوم ويتطلب الأمر الترضية المالية من جانب إدارة النادى ورفع عقود اللاعبين

فى الوقت الذى يسعى فيه المجلس لترشيد النفقات ووضع سقف لمرتبات اللاعبين وعدم المغالاة المالية خاصة وأن الدعم الخارجى أصبح غير موجود فى الفترة الحالية على عكس الوضع فى الموسم الماضى والذى شهد انتعاشة مالية...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية