88.83% يؤيدونها و11.71% يرفضونها المصريون يوافقون على التعديلات الدستورية وبقاء السيسي بالسلطة حتى 2030

الرئيس عبد الفتاح السيسيي

أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، موافقة المصريين على التعديلات الدستورية التي تمنح الرئيس عبد الفتاح السيسي الحق في البقاء بالسلطة حتى العام 2030، بنسبة 88.83 بالمائة.

أعلن المستشار إبراهيم لاشين، رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية أن عدد من شاركوا في الاستفتاء 27 مليون و193 ألف و590 ناخبا بنسبة 44.33%.

وأضاف أن عدد الأصوات الصحيحة فبلغ 26 مليون 362 ألف 421 ناخب بنسبة 69.04%، مشيرًا إلى أنه بلغ عدد الأصوات الباطلة بلغ 831 ألف و172 ناخب بنسبة 3.06%.

وأشار إلى أن عدد الموافقين بلغ على التعديلات 23 مليون و416 ألف و741 ناخب بنسبة 88.83%، موضحًا أن عدد رافضي التعديلات الدستورية بلع 2 مليون و945 ألف و680 ناخب بنسبة 11.71%.

وقال إبراهيم في مؤتمر صحافي، إن "الاستفتاء جرى في مناخ ديمقراطي مفعم بالحرية، وخرج بصورة تليق بمصر وتاريخها وأسمها، وإن مشاركة الشعب الجادة والإقبال الكثيف يعكس وعي المواطنين وفهمهم للديمقراطية وممارسة حقهم الدستوري، وهى أيضا رسالة تؤكد أن الشعب هو مصدر السلطات.

وتابع: "الشعب وقف خلف وطنه الذي ناداه فلبى ندائه، وأنه تم تقديم المساعدة للمسنين وذوى الاحتياجات الخاصة، وهو ما قام به رجال القوات المسلحة والشرطة والقضاة، وإن مشاركة المرأة المصرية تصدرت المشهد في الاستفتاء، كما ظهر أيضا الشباب، ووجه الشكر لذوى الاحتياجات الخاصة والمرأة المصرية والشباب".

وذكر أن "الهيئة الوطنية كانت على تواصل دائم خلال عملية الاستفتاء من خلال مؤتمراتها أو ردها على كافة الاستفسارات التي تتلقاها من الناخبين، كما ردت على كافة الشائعات التي حاول أعداء الوطن ترويجها لإثناء الشعب المصري عن المشاركة وإفشال عملية الاستفتاء، لكن الشعب لم يسمع لتلك الشائعات وكان خروجه ومشاركته هو الرد الأقوى" على حد قوله.

وأفاد رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات إلى أن إجراءات الفرز تمت على مرأى ومسمع وسائل الإعلام والمنظمات التي تابعت العملية، كما تمت تحت إشراف قضائي كامل.

وقال رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة الوطنية...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية