أكد أنّ ألغام الفساد مزروعة في مفاصل الدولة وستُفكّك قائد الجيش الجزائري يشيد باعتقالات تطال "فاسدي النظام"

قائد الجيش الجزائري

إسماعيل دبارة من تونس: رحّب قائد الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح رحب يوم الثلاثاء بتحرك القضاء ضد شخصيات نافذة ومقربة من الرئيس المُتنحي عبد العزيز بوتفليقة فيما يتعلق بالكسب غير المشروع وشبهات فساد.

وأكد قايد صالح، وهو الشخص القوي في الجزائر ما بعد بوتفليقة، ويشغل منصب نائب وزير الدفاع، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أنه يجري العمل "بهدوء و صبر" على "تفكيك الألغام" التي زرعها "الفاسدون المفسدون" في مختلف القطاعات والهياكل الحيوية للدولة ضمن "تخطيط خبيث للوصول بالبلاد إلى حالة الانسداد".

وثمن استجابة جهاز القضاء للدعوة التي وجهها إليه كي يسرع من وتيرة متابعة قضايا الفساد ونهب المال العام، و محاسبة "كل من امتدت يده إلى أموال الشعب، وهو ما من شأنه تطمين الشعب بأن "أمواله المنهوبة ستسترجع بقوة القانون وبالصرامة اللازمة".

مؤامرات

نقلت وكالة أنباء الجزائر الرسمية (واج) عن صالح خلال زيارته للناحية العسكرية الأولى، قوله إنّ الجزائر "طالما كانت مستهدفة وعرضة للمؤامرات الدنيئة، لزعزعة استقرارها وتهديد أمنها، جراء مواقفها الثابتة وقرارها السيد الرافض لكل الإملاءات".

وأضاف: "توصلنا إلى معلومات مؤكدة حول التخطيط الخبيث للوصول بالبلاد إلى حالة الانسداد، الذي تعود بوادره إلى سنة 2015، حيث تم كشف خيوط هذه المؤامرة وخلفياتها".

ووجه الفريق أحمد قايد صالح رسائل طمأنة بالقول، إنه يجري العمل "بكل هدوء وصبر، على تفكيك الألغام التي زرعها أولئك الفاسدون المفسدون في مختلف القطاعات والهياكل الحيوية للدولة، وسيتم تطهير هذه القطاعات"، و ذلك "بفضل تضافر جهود كافة الخيرين، ثم بفضل وعي الشعب الجزائري الغيور على وطنه، وجاهزية أبنائه وإخوانه في الجيش الوطني الشعبي المرابطين على ثغور الوطن، والحريصين على استرجاع هيبة الدولة ومصداقية المؤسسات وسيرها الطبيعي"، على حدّ تعبيره.

التمسّك بسلمية الاحتجاجات

وتحدّث قائد الجيش الجزائري كذلك عن الحراك السلمي المستمرّ رغم رحيل بوتفليقة. ونوّه في كلمته بالمسيرات السلمية المنادية بالتغيير الجذري وبتفهم...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية