ترقب القمر الوردي نهاية الأسبوع.. ما سر تسميته؟

سمى القمر الوردي بهذا الاسم لأنه في القبائل الأمريكية الأصلية، كان هذا القمر يطلق عليه الوردى، بسبب مظهره القريب من مظهر نوع من الطحالب، يسمى "الطحلب الوردى".

يستعد علماء الفلك لظهور القمر الوردي نهاية الأسبوع الجاري 19 أبريل، والذي يصادف يوم الجمعة أيضا، ولكن المثير في الأمر أنه بالرغم من الاسم المطلق على القمر، لكنه لن يكون بهذا اللون بالفعل. ويعد القمر الوردي هو القمر الثاني الكامل في أبريل، والذى سمى بهذا الاسم لأنه في القبائل الأمريكية الأصلية، كان هذا القمر يطلق عليه الوردى، بسبب مظهره القريب من مظهر نوع من الطحالب، يسمى "الطحلب الوردى". إليك كل ما تحتاج لمعرفته حول القمر الوردي، بما في ذلك كيف ومتى تراه، وفقا لما ذكره موقع «ميرور» البريطاني.

متى سيظهر القمر الوردي؟ سيظهر القمر الوردي يوم الجمعة 19 أبريل، حيث ستبدأ مرحلة اكتمال القمر في الساعة 12:12 بتوقيت جرينتش، لكن يجب أن تستمر طوال الليل.. اقرأ أيضا: لحظة تاريخية.. العالم يشاهد أول صورة لـ ثقب أسود للحصول على أفضل فرصة لرؤيته، حاول التوجه إلى منطقة بها القليل من إنارة الشوارع،

متى سيظهر القمر الوردي؟

سيظهر القمر الوردي يوم الجمعة 19 أبريل، حيث ستبدأ مرحلة اكتمال القمر في الساعة 12:12 بتوقيت جرينتش، لكن يجب أن تستمر طوال الليل.. اقرأ أيضا: لحظة تاريخية.. العالم يشاهد أول صورة لـ ثقب أسود

للحصول على أفضل فرصة لرؤيته، حاول التوجه إلى منطقة بها القليل من إنارة الشوارع، لكي يبدو القمر ساطعًا بشكل خاص في سماء الليل!

ما هو القمر الوردي؟

القمر الوردي هو القمر الثاني الكامل في أبريل، ويحدث عندما يقع القمر على الجانب الآخر من الأرض مثل الشمس، وهذا يعني أن وجهه مضاء بالكامل.

ولن تكون ظاهرة القمر الوردي الوحيدة خلال شهر أبريل، لكن بحسب خبراء الفلك فإن مشاهدة زخات شهب ليريدز Lyrids ، التي ستكون في ذروتها، بنحو 20 نيزكا في الساعة الواحدة، تعد من أبرز وأهم الأحداث التي سنراها خلال هذا الشهر، حيث ستتشكل الشهب بواسطة جزيئات الغبار الناتجة عن مذنب يدعى C/1861 G1 Thatcher ، وهو مذنب تم اكتشافه...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية