CAF دوري الأبطال – الفوز لا يكفي الأهلي وصنداونز يتأهل

خسر ماميلودي صنداونز من الأهلي 1-0 لكنه تأهل لنصف نهائي توتال CAF دوري الأبطال 2019.

الفوز 5-0 الذي حققه بطل 2016 في بريتوريا وضعه في وضعية مميزة بملعب برج العرب الصعب في الإسكندرية. النتيجة تعني أن الأهلي الذي حل وصيفاً في توتال دوري الأبطال العام الماضي ودع البطولة أمام جماهيره.

هدف الأهلي في المباراة أتى بالشوط الثاني عبر المهاجم المغربي وليد أزارو.

الأهلي كان يعرف صعوبة المهمة التي تنتظره ولم يهدر وقتاً في محاولة تحقيقها. لكن ما لم يعرفوه أنهم كانوا يلاقون ماميلودي صنداونز الذي لعب بروح عالية استمدها من صموده أمام غريم الأهلي الزمالك في 2016، حين خسر 1-0 لكنه فاز في المجموع 3-1 ليحقق لقب توتال CAF دوري الأبطال وقتها.

في سعيه للهجوم لقلب نتيجة الذهاب، بدأ الأهلي هجومه منذ صافرة الجامبي باكاري بابا جاساما لبداية المباراة. منذ هذه اللحظة ألقى الأهلي بثقله على دفاع صنداونز ولاحت لأزارو أول فرصة بعد 16 ثانية لكن دينيس أونيانجو أخرجها لركنية. صنداونز عرف منذ البداية أن المباراة لن تكون نزهة.

في الدقائق التالية حاول صنداونز العودة للمباراة وتبادل الهجوم مع الأهلي. القائد هلومفو كيكانا وتياني مابوندا حاولا السيطرة على وسط الملعب. ووسط ذلك حصل الأهلي على ركنية وصلت منها الكرة لعمرو السولية غير المراقب ليسدد كرة قوية ارتدت من القائم.

حسين الشحات اختبر أونيانجو بتسديدة قوية بعدها بدقيقتين لكن الحارس تصدى للكرة ببراعة. أونيانجو عاد ليتصدى لكرة أزارو بعد خطأ من أريندسي في الدقيقة 28. وفي الدقيقة 34 مر رمضان صبحي من مدافعي صنداونز ليسدد كرة قوية تصدى لها أونيانجو من جديد ببراعة.

الشوط الثاني بدأ بضغط أكبر من الأهلي الذي سجل هدفاً ألعي بداعي التسلل. صنداونز قاتل للبقاء في المباراة وإبقائها بلا أهداف. في الدقيقة 59 سدد علي معلول كرة من ركلة حرة أخرجها تابيلو مورينا لركنية. ومع مرور الوقت واصل الأهلي الهجوم سعياً وراء تسجيل أي هدف وسط تضاؤل آمال الجماهير في القدرة على تحقيق العودة.

وفي الدقيقة 68 سجل أزارو من عرضية أحمد فتحي ليتقدم الأهلي بهدف هو...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية