تطويق مصر بحزام النار

لو نظرنا حولنا فسوف نكتشف أن هناك حزاما من النار صار يطوق مصر من كل الجوانب تقريبا.

هذا الخاطر فكرت فيه عصر يوم الخميس الماضى، حينما أعلن الجيش السودانى عزل الرئيس عمر البشير والتحفظ عليه والاستيلاء على السلطة وتعديل الدستور.

بعيدا عن رأى كل منا فيما يحدث فى السودان وليبيا وغزة وعموم فلسطين المحتلة والجزائر ومنطقة الخليج والشام، فإن هناك طوقا من التوتر والعنف والارهاب وغياب الاستقرار فى غالبية مناطق الوطن العربى، خصوصا فى البلدان المجاورة لنا مباشرة. لنتفق أو نختلف حول حقيقة وسبب وتداعيات ما يحدث، لكن لن نختلف على أن الأوضاع فى المنطقة المحيطة بنا شديدة التوتر، وأن فرص تأثيرها على الأمن القومى المصرى كثيرة ومعظمها بصورة سلبية للأسف الشديد.

ليبيا هى عمقنا القومى ولنا حدود برية معها تمتد لحوالى 1200 كيلومتر. عبر هذه الحدود تسلل ويتسلل إرهابيون لتنفيذ العمليات الإرهابية فى مصر بل وقاموا بقتل وخطف عشرات المصريين العاملين فى ليبيا فى سرت ودرنة وغيرهما.

فى هذه الأيام يقوم الجيش الليبى بمحاولة تطهير العاصمة طرابلس من الميليشيات المسلحة، وتدور حرب طاحنة هناك، قد تؤدى إلى توحيد ليبيا فعلا تحت سلطة مركزية واحدة. لكن هناك احتمال ايضا لأن تتطور الأمور إلى أسوأ سيناريو ممكن، بحيث نجد الميليشيات والتنظيمات الارهابية على حدودنا. والسيناريو الثالث أن تستمر الأمور، كما هى، أى ميليشيات وجماعات جهوية وطائفية وعرقية تتحكم فى كانتونات متناثرة وهو أمر خطر أيضا على أمننا القومى.

الحدود السودانية لم تكن هادئة تماما لوقت طويل، لكنها الآن صارت متوترة جدا، على خلفية احتجاجات مئات الآلاف من الاشقاء ضد نظام البشير، حتى تمكنوا عصر الخميس الماضى، من عزله، بل وعزل رئيس المجلس الانتقالى عوض بن عوف بعد 24 ساعة فقط من توليه.

بالطبع نتمنى الاستقرار للشعب السودانى الشقيق وأن يتمكن من إقامة حكم مدنى ديمقراطى يقود لدولة حديثة، لكن هناك فى المقابل احتمالا خطيرا، وهو استمرار التوترات ومناخ عدم الاستقرار لفترة من الزمن، خصوصا فى ظل الصراع ما بين القوى السياسية والشعبية والمجلس...

الكاتب : عماد الدين حسين
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية