للمرة الأولى.. «ليوناردو دافنشي» و«فان جوخ» في المملكة ضمن فعاليات ينظمها «إثراء» في موسم الشرقية

يشارك مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي «إثراء» بالكثير من الفعاليات في موسم الشرقية السياحي الذي انطلق اليوم الخميس، أبرزها تنظيم معرض لأعمال وتصاميم هندسية للفنان والمفكّر «ليوناردو دافنشي» في حدث تاريخي يعتبر الأول من نوعه على مستوى المملكة، بدعمٍ من وزارة التراث والثقافة الإيطالية، وبالتعاون مع مكتبة أمبروسيانا ميلانو في إيطاليا.

ويأتي معرض «ليوناردو دافنشي: تأملات فنية عبر الزمن والفضاء» معبرًا عن الفكر الهندسي والابتكاري في القرن الخامس عشر، وذلك عبر تقديم مخطوطات هندسية حصرية للعبقري الراحل حول مفهوم الطاقة وصورها المتنوعة، إضافةً إلى عرض خاص يقدمه الفنان المعاصر «فيليب رام» في القاعة الكبرى.

ودافنشي -صاحب لوحة «موناليزا» الشهيرة- موسوعة تنتمي إلى عصر النهضة، حيث كان رسامًا ومهندسًا وعالم نبات وجيولوجيا، وموسيقيًّا ومعماريًا، كما درس علم تشريح جسم الإنسان لإتقان رسومات القلب والأوعية والدموية، والتي تعتبر من بين الرسومات الأولى في التاريخ البشري، وألهمت أعماله الفنية ورسوماته النادرة العديد من الفنانين، ممّا جعله رائدًا في عالم النهضة.

ويسعى مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي، لوضع معايير جديدة للتميزّ في المملكة في مجال صناعة الثقافة والإبداع؛ لتطوير وتقديم منتجات معرفية مبتكرة، إضافةً إلى خلق القيمة المضافة المرجوّة من خلال علاقاته مع الشركاء والزوّار بتحفيز الاستدامة في المجتمعات الإبداعية والثقافية.

وينظّم «إثراء» هذه البرامج ضمن فعاليات «موسم الشرقية» التي تهدف إلى تطوير أساليب جديدة حاضنة للإبداع، من خلال دعم وإبراز المواهب الوطنية في بيئة محفزة على إنتاج وتبادل المعرفة، وتعزيز المفاهيم المختلفة في العلوم والفنون.

يُشار إلى أنّ «موسم الشرقية» ينطلق اليوم الخميس، وهو يعتبر أكبر تظاهرة ثقافية وترفيهية وسياحية تشهدها المنطقة، كأول المواسم الـ11 التي تأتي ضمن برنامج «جودة الحياة 2020»، ورؤية المملكة 2030.

ويهدف الموسم إلى تطويـر قطاع السياحة والترفيه في المملكة؛ لدفع مسـيرة الاقتصاد، وتنويـع مصادر الدخل، وخلق المزيـد مــن الفرص...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية