"سعفان" يتابع مشكلة 7 عمال لم يصرفوا رواتب 3 أشهر بالسعودية

أصدر وزير القوى العاملة محمد سعفان، توجيهات لمكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة بالقنصلية المصرية بجدة، بحل مشكلة 7 عمال مصريين بالمملكة العربية السعودية لا يصرفون رواتبهم منذ 3 أشهر.

وقال هيثم سعد الدين المتحدث الرسمي والمستشار الإعلامي لوزارة القوي العاملة: إن المستشار العمالي بجدة عثمان رمضان قام علي الفور ببحث الموضوع تبين أن شركة استقدام سعودية قامت باستقدامهم على مهن فندقية وبعد شهرين من العمل تم إيقاف المنشأة التي يعملون بها لمشاكل تأمينية مع الجهات السعودية، وهم حاليا بدون عمل ومتواجدون بسكن شركة الاستقدام، ولا يتم صرف أية رواتب منذ ثلاثة أشهر.

وقال المستشار العمالي، إنه تم تحديد موعد مع مسئول الموارد البشرية بالشركة الذي أكد أن ما حدث لم يكن متعمدا، وأن الشركة تقوم حاليا بإيجاد فرص عمل جديدة لهذه العمالة.

وقرر مكتب التمثيل العمالي إيقاف اعتماد أية أوراق خاصة بشركة الاستقدام "كخطوة أولى" حتى يتم إلحاق هذه العمالة بأماكن عمل جديدة.

مشاكل الصيادين المصريين فى اليونان تطرح أمام المؤتمر الأوروبي

أوصى المؤتمر الأوروبي الذى عقد فى العاصمة اليونانية أثينا -لبحث المشاكل المتعلقة بالعمالة الموسمية من دول العالم الثالث داخل دول الاتحاد الأوروبي وكيفية التعامل معها- بتعزيز التواصل بين النقابات والمؤسسات المعنية فى دول الاتحاد الأوروبي ونظيرتها فى دول العالم الثالث لحل مشاكل العمالة الموسمية، ومعالجة التأثيرات الناتجة عن العمالة غير المدربة وتوفير التغطية التأمينية عليها، وتطبيق أنظمة الأمن والسلامة على جميع المعدات التى تستخدمها العمالة الموسمية.

وتلقي وزير القوي العاملة محمد سعفان، تقريرا عبر مكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة بالقنصلية المصرية بأثينا، أشار فيه المستشار العمالي أشرف فؤاد إلي أن مشاكل الصيادين المصريين في اليونان عرضت علي المؤتمر، وكذلك التى تتعرض لها العمالة الموسمية من دول العالم الثالث خاصة فى إيطاليا وفرنسا.

وعرض رئيس اتحاد الجالية المصرية في أثينا مشاكل الصيادين المصريين وتمثلت في وجود العديد من الصيادين ليس لديهم...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية