البورصة الكويتية تستقطب أكثر من نصف مليار دولار بجلسة "فوتسي"

من: محمد فاروق

الكويت - مباشر: تباين أداء المؤشرات الكويتية بنهاية تعاملات اليوم الخميس وسط نشاط ملحوظ للتداولات وزخم في السيولة تركز معظمها بأسهم السوق الأول، وذلك بالتزامن مع دخول الصناديق الأجنبية التابعة لفوتسي ضمن مراجعة مارس الجاري.

وسجل المؤشر العام للبورصة نمواً بنسبة 0.84% عند مستوى 5346.81 نقطة رابحاً نحو 44.3 نقطة، كما ارتفع مؤشر السوق الأول 1.2% عند النقطة 5667.03 بمكاسب تجاوزت 67 نقطة، فيما تراجع المؤشر الرئيسي منفرداً بنحو طفيف نسبته 0.05%.

وقال المُحلل الفني لسوق المال، مصطفى الجاري لـ"مباشر"، إن مراجعة فوتسي المرتقبة اليوم أتت بثمارها الإيجابية على البورصة وخاصة أسهم السوق الأول التي استحوذت على نحو 95% من السيولة.

وأوضح الجارحي أن حصة بنك الكويتي الوطني من السيولة اليوم تجاوزت 104 مليون دينار تُعادل 53.3% من سيولة البورصة ككل، وهي تداولات قياسية لسهم البنك لم يحظى بها من قبل، بالإضافة لمستوى الإقفال للسهم عند سعر 935 فلساً وهو أيضاً مستوى تاريخي لسهم البنك.

وأشار الجارحي إلى أن السيولة بشكل عام تركزت في قطاع البنوك وهو أمر منطقي في ظل توجه الصناديق الأجنبية نحو تلك الأسهم بصفتها الأكثر أماناً في ظل المخاطر التي تتعرض لها الأسواق، كما أن البنوك بشكل عام تحطى بدعم واهتمام حكومي بالغ.

وقفزت سيولة البورصة اليوم 742% إلى 195.46 مليون دينار مقابل 23.72 مليون دينار بالأمس، كما ارتفعت الكميات 357% إلى 482.97 مليون سهم مقابل 105.7 مليون سهم بجلسة الأربعاء.

وسجلت مؤشرات 5 قطاعات ارتفاعاً اليوم يتصدرها البنوك بنمو نسبته 1.3%، فيما تراجعت مؤشرات 5 قطاعات أخرى بصارة السلع الاستهلاكية بنحو 0.52%.

وجاء سهم "التمدين الاستثمارية" على رأس الارتفاعات بنمو نسبته 14.39%، فيما تصدر سهم "سنام" القائمة الحمراء مُتراجعاً بنحو 9.09%.

وحقق سهم "الكويت الوطني" أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 104.26 مليون دينار مُرتفعاً 2.75%، فيما تصدر سهم "أهلي متحد - البحرين" نشاط الكميات بتداول 175.4 مليون سهم مُرتفعاً 1.98%.

ترشيحات:

الكويت.. مقترح نيابي...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية