"الدلتا لبنجر السكر": نستهدف زيادة إنتاجنا بنحو 40 ألف طن عن 2018

أجرى الدكتور أحمد أبواليزيد رئيس مجلس إدارة شركة الدلتا لبنجر السكر والعضو المنتدب، جولة ميدانية فجر اليوم، على خطوط الإنتاج في مصنع الشركة بمحافظة كفرالشيخ، للاطمئنان على انتظام عمليات توريد محصول البنجر من المزارعين وإنتاج السكر المحلي، خاصة بعد تطوير خطوط الإنتاج ورفع الطاقة الإنتاجية للمصنع، لاستيعاب أكثر من 20 ألف طن بنجر يوميا، والتأكد من توفير أدوات السلامة للعاملين.

وكان الدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، أكد استمرار تيسير إجراءات استلام محصول البنجر من المزراعين حتى نهاية الموسم الحالي، وصرف مستحقاتهم أولا بأول، والعمل على إنتاج السكر المحلي لتوفيره للمواطنين بشكل مستمر، سواء من خلال طرحه على بطاقات التموين ضمن المقررات التموينية، أو من خلال منافذ المجمعات الاستهلاكية وفروع الشركات التابعة والأسواق.

ولفت أبواليزيد، في بيان منه اليوم، إلى أنّ مخزون السكر يكفي احتياجات المواطنين لمده تتجاوز 5 أشهر، فضلا عن استمرار إنتاج السكر المحلي حاليا، إذ أنّه من المستهدف إنتاج كميات تقترب من 2.4 مليون طن سكر محلي من البنجر والقصب هذا العام.

كما تفقد أبواليزيد، مزارع أراضي بنجر السكر للاطمئنان على إنتاجية البنجر، التي تتراوح من 20 طنا إلى 21 طنا للفدان خلال الموسم الحالي، عكس السنوات الماضية التي كانت تتراوح من 17 إلى 18 طنا، وذلك نتيجة توفير أصناف جيدة من التقاوي للمزارعين، وتوفير التوعية والاسترشادات الزراعية.

وحّث رئيس مجلس إدارة شركة الدلتا لبنجر السكر والعضو المنتدب، المزارعين، على التوسع في زراعة البنجر في السنوات المقبلة، مؤكدا استمرار الشركة في صرف حوافز مالية للمزارعين، كما تفقد محطة معالجة مياه الصرف تمهيدا لافتتاحها قريبا.

وقال أبواليزيد، إنّ مصنع الشركة في محافظة كفر الشيخ، يواصل استلام محصول البنجر من المزارعين لإنتاج السكر المحلي من البنجر، وتم استلام نحو 676 ألف طن بنجر، وإنتاج نحو 80 ألف طن سكر أبيض سائب، وإنتاج 31 ألف طن مولاس، و32 ألف طن "لب البنجر" الذي يستخدم في صناعة الأعلاف ويتم تصدير كميات كبيرة للخارج بالعملة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية