جريدة المال - البورصة تعود للتحركات العرضية المائلة للهبوط

البورصة المصرية

أخبار متعلقة

بضغط تذبذب مؤشرات البورصة : تباين أداء وثائق صناديق الاستثمار

شعاع : ما القطاعات الأفضل أداءً بالبورصة منذ بداية 2019؟

البورصة تواصل التأرجح بالمنتصف بدفع مبيعات الأجانب

سهم مصر الجديدة للإسكان يتصدر البورصة بعد الإعلان عن تقييم الأراضي

البورصة تستهل تعاملات الأربعاء على صعود طفيف

كتب - أحمد علي

هبطت تعاملات البورصة المصرية أمس الأربعاء مدفوعة بالأداء السلبى للأسهم القيادية، وأبرزها البنك التجارى الدولى، وجلوبال تيلكوم، والمجموعة المالية هيرمس، وطلعت مصطفى .

وتراجع مؤشر السوق الرئيس EGX30 بمقدار %0.09 ليغلق عند مستوى 15125.84 نقطة، كما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة EGX70 بنسبة %0.7، ليغلق عند مستوى 701.61 نقطة، وكذلك انخفض المؤشر الأوسع نطاقًا EGX100 بنسبة %0.56، مسجلًا 1780 نقطة .

وارتفع رأسمال البورصة السوقى بقيمة 663 مليون جنيه، ليغلق عند 834.853 مليار جنيه، فيما سجلت قيم التداولات نحو 1.07 مليار جنيه، وذلك بعد التداول على 208.320 مليون سهم، من خلال 28.831 ألف صفقة منفذة، وتم التداول على 177 سهماً، ارتفع منها 51 وتراجعت أسعار 92 سهماً، ولم تتغير مستويات 34 سهماً .

وتوقع المحللون الفنييون تحرك مؤشر البورصة الرئيسي EGX30 بشكل عرضى مائل للهبوط حول مستويات 15100 – 15170 نقطة، وبذات الكيفية سيتحرك مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة EGX70 ، حول مستوى 700 و703 نقطة، والتى تمثل مستوى دعم غير مرجح كسره لأسفل بجلسة اليوم الخميس .

على صعيد تعاملات المستثمرين، سجل الأجانب والعرب صافى بيعى بقيمة 54.891 و1.482 مليون جنيه على التوالى، فيما سجل المصريون صافى شراء بقيمة 65.374 مليون جنيه .

وقال محمد الأعصر، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة أمان لتداول الأوراق المالية، إن السوق فى نطاق حركة عرضية مائلة للهبوط، بعدما نجح فى تحقيق مستهدفات الأسبوع بملامسة مستويات 15200 نقطة .

وأضاف أن أخر جلسات الأسبوع الجارى ستشهد تحرك مؤشر البورصة الرئيسي EGX30 بشكل عرضى حول مستويات 15100 نقطة، مشيرًا إلى أن السوق لم...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية