مقتل 8 حوثيين خلال تحرير الجيش اليمني لمحافظتي الضالع وحجة

صنعاء - شنت قوات الجيش اليمني مسنودة بمروحيات التحالف العربي هجوما على مواقع تابعة لميليشيات حوثية بمحافظتي الضالع وحجة.

وأعلنت قوات الجيش اليمني الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، اليوم الأحد، سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين خلال الهجوم.

ونقل موقع الجيش "سبتمبر نت" عن مصدر ميداني قوله، إن قوات المقاومة الشعبية شنت هجوما على مواقع تمركز المليشيا في مناطق الزقماء وحبيل يحيى وحبيل نعمة، تمكنت خلاله من السيطرة على تلك المناطق الواقعة غرب المحافظة.

وذكر الموقع أن "المواجهات أسفرت عن مقتل ثمانية من عناصر المليشيا، وجرح 4 أخرين، فيما لاذ البقية بالفرار، باتجاه مديرية السبرة بمحافظة إب".

وأشار المصدر إلى أن قوات المقاومة استهدفت تعزيزات للمليشيا كانت متجه إلى مناطق الطاحون والمشواس وبلاد الحيقي وأجبرتها على التراجع .

وكانت المقاومة الشعبية في مديرية الحشاء، قد تمكنت السبت، من السيطرة على مركز مديرية الحشاء غربي المحافظة، عقب مواجهات عنيفة بين الطرفين.

وفِي محافظة حجة، المحاذية للسعودية، شمال غرب البلاد، تمكنت قوات المقاومة الشعبية من السيطرة على مناطق وجبال الشاحي والحوج والذنبه ومنطقة قريات، علاوة على السيطرة على سلسلة جبال المندلة.

وقال بيان للجيش إن "مقاومة منطقة حجور مسنودة بمقاتلات الجو التابعة للتحالف العربي خاضت معارك ضارية مع مليشيا الحوثي الإنقلابية ولازالت المعارك على أشدها وتواصل المقاومة خلالها التقدم بعد السيطرة النارية على سلسلة جبال المندلة، إلى عزلتي بني ريبان، وبني حليس".

وبحسب البيان، فقد أسفرت المعارك عن مقتل أكثر من عشرين عنصرا وإصابة عشرات آخرين من مقاتلي الحوثيين، فضلاً "عن الاستيلاء على مصفحة عسكرية ودوريتين قتاليتين وسيارة هايلوكس وثلاث درجات نارية وكمية كبيرة من الأسلحة المختلفة والذخائر التابعة للمليشيات".

وأضاف البيان أن "المقاومة الشعبية في حجور تمكنت خلال معارك اليوم من أسر 26 عنصرا من الحوثيين، تم إطلاق 6 منهم من أبناء مديرية الجميمة، كبادرة حسن نيه".

وتزامنت المعارك مع قصف جوي مكثف لمقاتلات التحالف العربي...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية