تفاصيل قضية الفيديو الإباحي لـ خالد يوسف مع منى فاروق وشيما الحاج

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، في منتصف يناير/ كانون الثاني الماضي، كانت الممثلتان الشابتان، منى فاروق، وشيما الحاج، بطلتي المقطع، وذلك بعدما ظهرتا فيه تؤديان حركات راقصة وهما عاريتي الجسد، بصحبة مخرج شهير.

ليصبحا تريند على السوشيال ميديا، في محاولات من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، التأكد من صحته، ولم تمر فترة طويلة، إلا وألقت الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية، مساء الخميس، القبض على الممثلتين.

وعقب سماع أقوالهما اليوم ، أمرت نيابة مدينة نصر بإشراف المستشار تامر العربي المحامي العام الأول، بحبس الممثلتين منى فاروق وشيما الحاج، 4 أيام على ذمة التحقيقات، في التهم الموجه إليهما بارتكابهما فعلًا فاضحًا.

ونرصد القصة الكاملة من التسريب لـ الإرشاد عن شقة خالد يوسف

تداول المقطع:

تعود تفاصيل القضية المثيرة إلى منتصف يناير/ كانون الثاني الماضي، حينما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو ، وتظهر فيه المتهمتان تؤديان حركات راقصة وهما عاريتا الجسد.

محاولة التواصل مع منى فاروق:

وحاولت بعض المصادر الإعلامية التواصل مع الفنانة الشابة منى فاروق لكنها رفضت الرد على المكالمات الهاتفية، وبالتواصل مع أدمن صفحتها الرسمية على موقع الصور والفيديوهات إنستغرام ، أكد أنها لن ترد على صحافيين في الوقت الحالي.

وكان التجاهل هو رد الفعل الذي اتخذته الفنانة الشابة، فعبر حسابها على موقع تبادل الصور والفيديوهات إنستغرام ، نشرت فاروق صورتها مصحوبة بتعليق: يا جماعة أنا ماليش أي أكونت على إنستغرام غير ده، وماليش أي أكونت على (فيسبوك) أو (تويتر) ، ونفت علاقتها بأي حسابات أخرى، وأي مواد تنشر عليها، سواء مكتوبة أو مصورة، موضحة أن هذا تصريح منها شخصيًا.

أول تعليق من منى فاروق بعد الفيديو

تتجاهل منى فاروق فيديو الرقص المنسوب لها بإطلالة جديدة , وأدمن صفحتها لم ترد .

القبض عليهما:

ألقت الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية، الجمعة، القبض على الممثلتين بتهمة ارتكاب فعل فاضح , وأكدت مصادر أمنية في وزارة الداخلية، أنَّ الممثلتين أُلقي القبض عليهما في...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية