بلتون تتوقع استبعاد جهينة وإدراج القلعة في مؤشر مورجان ستانلي

أصدر قسم البحوث بمؤسسة بلتون المالية تقريرا حول توقعاتها بإعلان مورجان ستانلي للموشرات نتائج المراجعة الربعية لشهر فبراير 2019 يوم 11 فبراير، بعد إغلاق الأسواق الأمريكية، وستدخل أي تغيرات في المؤشر حيز التنفيذ اعتباراً من الثالث من مارس للأسهم المصرية، في حين سيتم إجراء إعادة التوازن خلال جلسة تداول يوم 29 فبراير 2019 ، والذى جاء فيه :

في تقرير المراجعة الدورية لشهر فبراير 2019، سيكون الموعد النهائي للسيولة هو أخر يوم عمل في ديسمبر وسيكون الموعد النهائي للقيمة السوقية أي يوم خلال أخر 10 أيام عمل في يناير. نود أن نشير إلى أن نتائج مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة قد تختلف عن توقعاتنا نظراً لعدم الإعلان عن الموعد النهائي لحساب القيمة السوقية ، ويجب الأخذ في الاعتبار أيضاً أنه قد يتم استخدام نسب تداول حر مختلفة عن توقعاتنا.

لا نتوقع تغيير في المؤشر القياسي لمورجان ستانلي للأسواق الناشئة...

يتشكل مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة الخاص بالأسهم المصرية (الذي يغطي الشركات ذات رأس المال الكبير والمتوسط) من ثلاثة أسهم: البنك التجاري الدولي (بوزن 75.2%) و الشرقية للدخان (بوزن 13.1%) والسويدي إلكتريك (بوزن 11.7%). بناء على أسعار الأسهم الحالية، لا يستوفي سهما الشرقية للدخان والسويدي الحد الأدنى اللازم للقيمة السوقية للأسهم الحرة (أقل من الحد الأدنى للقيمة السوقية المعدلة للأسهم الحرة بنسبة 19%و 28% على التوالي) ولكنهما سيبقيا في المؤشر على الأرجح طبقاً لقواعد الاستمرارية حيث لا يوجد أسهم أخرى مؤهلة للإدارج ويجب أن يكون هناك ثلاثة أسهم على الأقل في المؤشر القياسي للأسواق الناشئة. تنص قواعد الاستمرارية في المؤشر على أنه في حالة نتج إجراء إعادة التوازن عن عدد أسهم أقل من الحد الأدنى ثلاثة أسهم ولا يوجد أسهم أخرى مؤهلة، يتم تصنيف الأسهم المكونة الحالية تنازلياً بناء على القيمة السوقية للأسهم الحرة. ولزيادة استقرار المؤشر ، يتم مضاعفة القيمة السوقية المعدّلة على أساس الأسهم الحرة للأوراق المالية المتضمنة في المؤشر القياسي قبل المراجعة الدورية للمؤشر بمعامل 1.5. عند...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية