الروح المسيحية

ما جرى من شذاذ الآفاق الذين سخروا من الصلوات المسيحية، لقد أتوا بفعل كريه لا يقترفه إلا فاسد، والاعتذار عنه مستوجب لإخوتنا، وتحكيم القانون فيما حدث من هؤلاء فعل أمر، وكما حوكم أطفال مسيحيون على فعل مماثل وأدينوا بالجرم المشهود، فليحاكم هؤلاء، لن يلجم هذه الفتن إلا القانون الصارم، الفتن من مستصغر الشرر.

شلال الغضب المسيحى الطافح على صفحات فيس بوك مقدر تمامًا، ولكن هذا لم يمنع أصواتًا رشيدة تقف موقفا مسيحيا يعبر تماما عن الروح المسيحية، فوجئت على صفحتى على فيس بوك ببوستين كتبهما قبطيان نابهان، فتوقفت أمامهما مليًا، فيهما تجسيد لمعنى المحبة، التى هى عنوان للمسيحية، واستبطان لعظة الجبل التى تركها المسيح عليه السلام وصية: سمعتم أنه قيل: .. وأما أنا فأقول لكم أَحِبُّوا أعداءَكم.. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مُبغِضيكم.. وصلوا لأجل الذين يسيئُون إليكم ويطردونكم .

وبعد إذن الصديقين، أنشر البوستين لعل وعسى ينيران لنا طريقا، البوست الأول كتبه Marco Botros ونصا يقول: مع كامل احترامى للجميع أعرف أن رأيى فى هذه المسألة قد يزعج كثيرين، ولكن عندى بعض ملاحظات سريعة حول أزمة طلاب الأزهر وفيديو السخرية من صلاة الكنيسة الأرثوذكسية:

1 - يجب مقارنة هؤلاء بما حدث مع أطفال مسيحيين منذ سنوات لأننا فى وقتها رفضنا ما حدث من تعنت مع هؤلاء الأطفال يجب أن تكون المواقف ثابتة .

2 - أسلوب الترويج لمثل هذه القضايا الشائكة يأتى بمزيد من التوابل والبهارات على السوشيال ميديا، حيث تابعت الفيديو من أول يوم لم يكن يسجل مشاهدات تقريبًا تذكر إلا بعد نشره على أحد المواقع الإلكترونية المسيحية، التى تتبنى ... .

3 - فكرة إلصاق الأزهر بالحادثة أمر مرفوض مثلما نرفض إلصاق الكنيسة فى أحداث مشابهة مع تغيير أطراف القضية.

4 - كانت فرصة ذهبية للأقباط أن يظهروا شريعة المحبة للسيد المسيح ولكن أغلبنا ركن إلى شريعة العين بالعين والسن بالسن لموسى النبى.

5 - إذا كان لنا أن نتحدث عن الدولة ودورها فى مثل هذه الحوادث المتفرقة فإن دورها أعمق من الدور الأمنى والعقابى.. إذ أتصور أن هناك دورًا تشريعيًا بخصوص...

الكاتب : حمدى رزق
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية