بحضور مدبولي.. مؤسسة ألمانية تطلب الشراكة مع مصر فى تدوير القمامة

التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، صباح اليوم، مع ديتر دومبروفسكى، نائب رئيس البرلمان المحلى لولاية براندنبورج و سباستيان ساور وزير التنمية والتعاون الاقتصادي بالولاية، ورافقهما خلال المقابلة فلوريان دور رئيس شركة RKD لتدوير المخلفات، وذلك بحضور السفير المصرى ببرلين الدكتور بدر عبدالعاطى.

وخلال اللقاء أكد رئيس الوزراء على الأهمية الكبيرة التى توليها الحكومة للبدء فى إنشاء منظومة متكاملة لتدوير القمامة ومعالجة المخلفات الصلبة، نظرًا للفوائد الاقتصادية والبيئية المنتظرة نتيجة إنشاء تلك المنظومة، سواء من ناحية العائد الاقتصادي لنواتج عملية إعادة التدوير، أو من ناحية التخلص الآمن من المخلفات الصلبة بطريقة صحية وآمنة لا تضر البيئة.

وأعرب الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، عن تطلع مصر للاستفادة من الخبرات الألمانية فى هذا المجال، لا سيما وان ألمانيا تعد إحدى الدول الرائدة فى العالم فى مجال تدوير المخلفات.

من جانبه عرض رئيس الشركة عناصر الدراسة التى قامت بها الشركة حول منظومة إدارة المخلفات فى مصر، والتى تتضمن حجم المخلفات الصلبة التى تنتج سنويًا فى مصر، والمنظومة الحالية لجمع القمامة، وآليات فصل المخلفات المنزلية باعتبارها نقطة مهمة لنجاح المنظومة.

وأكد رئيس الشركة أنهم مهتمون بدخول السوق المصرية والتعاون مع الحكومة المصرية فى هذا المجال، لا سيما وأن نجاح تلك المنظومة فى البداية يتطلب دعمًا استثماريًا حكوميًا.

واقترح رئيس شركة RKD الدخول فى شراكة مع الحكومة المصرية من خلال مشروع مشترك يطبق أحدث ما وصلت إليه التجربة الألمانية فى مجال تدوير القمامة.

من جانبه رحب رئيس الوزراء بالتعاون مع الشركة، وطلب مناقشة التفاصيل الفنية لمقترحهم مع وزيرى الإنتاج الحربي والبيئة خلال زيارتهما لالمانيا أواخر الشهر الجارى.

وفى ختام اللقاء قدم وزير التنمية والتعاون الاقتصادي لولاية براندنبورج خطابا الى رئيس الوزراء للإعراب عن رغبة مسئولى الولاية فى ترتيب زيارة لوفد اقتصادى وتجارى من الولاية الى مصر خلال...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية