وزير البترول خلال تراسه الجمعية العامة لشركتى رشيد والبرلس للغاز

أعلن المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أنه يتم حالياً تنفيذ برنامج عمل بالتعاون مع الشركاء الأجانب لتكثيف أعمال البحث والاستكشاف والإسراع بتنفيذ مشروعات تنمية الحقول المكتشفة لوضعها على خريطة الإنتاج وزيادته والمساهمة في تعويض التناقص الطبيعى في انتاج الآبار البترولية من أجل الاستمرار في تأمين احتياجات البلاد من الغاز الطبيعى والمنتجات البترولية وتلبية متطلبات خطط التنمية الاقتصادية ، جاء ذلك خلال رئاسته لأعمال الجمعية العامة لشركتى رشيد والبرلس للغاز لاعتماد الموازنة التخطيطية لعام 2019/2020.وطالب الوزير خلال الاجتماع باتخاذ الإجراءات التي من شأنها العمل على تخفيض تكلفة الإنتاج وترشيد الاستهلاك والتطوير المستمر لأنظمة السلامة والأمان الصناعى ، فضلاً عن العمل على الاستمرار في تطوير ورفع كفاءة البنية الأساسية وتعظيم الاستفادة منها والتسهيلات الإنتاجية المتاحة.ومن جانبه أكد المهندس صبرى الشرقاوى رئيس شركتى رشيد والبرلس للغاز أن العام المالى المقبل يشهد استكمال وضع ابار مشروع تنمية وإنتاج الغاز المرحلة 9(ب) بالمياه العميقة بغرب الدلتا على خريطة الإنتاج وتم بالفعل الانتهاء من حفر 4 أبار وربط بئرين منهم على الإنتاج في الربع الأخير من عام 2018 ، وجارى استكمال وضع باقى آبار المشروع والبالغ عددها 6 آبار تباعاً حتى الربع الأول من عام 2020 ، ومن المخطط حفر آبار مونتو وسكوربيون وموهر والتى تحتوى على احتمالات واعدة ، وأضاف أنه جارى حالياً العمل على تحديد آبار المرحلة العاشرة والتي تلى المرحلة 9(ب) .وأضاف رئيس الشركة أن موازنة العام المالى 2019 / 2020 تستهدف ضخ استثمارات تقدر بحوالى 500 مليون دولار لتنفيذ عدد من المشروعات المتمثلة في مشروع المرحلة 9(ب) ومشروع انشاء خط أنابيب لربط حقول غازات غرب الدلتا والذى شهد الانتهاء من اعمال التركيب واجراء الاختبارات النهائية تمهيداً لبدء التشغيل الفعلى وذلك بتكلفة 30 مليون دولار، وجارى الانتهاء من مشروع تسهيلات الإنتاج البرية المشتركة مع حقول غازات غرب الدلتا بتكلفة حوالى 43 مليون دولار .حضر الاجتماع المهندس محمد سعفان...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية