هل تفوز الهند بكأس آسيا؟!

** كلما أراد الاتحاد الدولى لكرة القدم الذى يدير شئون اللعبة إجراء تغييرات فى نظام بطولة فإنه يلقى بأخبار أو بتسريبات أو بتصريحات للتمهيد لما يتجه إليه، حدث ذلك من بلاتر عندما أسندت بطولة كأس العالم إلى قطر.. فبعد فترة من قرار الإسناد بدأ يتحدث عن اللعب فى الشتاء، ثم أقره الفيفا، والآن ها هو جيانى إنفانتينو يتحدث عن تغيير نظام بطولة كأس العالم للأندية، وكذلك عن زيادة عدد المنتخبات المشاركة فى مونديال 2022 فى قطر إلى 48 منتخبا.. وهو الأمر الأقرب، وينتظر أن يقره الكونجرس المقبل فى مارس.

** زيادة عدد المنتخبات التى تشارك فى البطولات الدولية والعالمية والقارية هو توجه عام من جانب الاتحادات، فالأمر يقترن بأموال تضخ أكثر.. فقد بدأت كأس العالم بـ 13 منتخبا، ثم 16، ثم هبط العدد إلى 15 فى بطولة 1938.. أما لماذا 15؟ فذلك لأن النمسا غابت عن الدورة، ولغيابها حكاية فقد لعبت وفازت ببطولة المجموعة السابعة، وصعدت للنهائيات، لكنها لم تتمكن من الذهاب فقد احتلتها ألمانيا، وضمتها إلى الرايخ الثالث والطريف فى الموضوع أن جوزيف هربرجر مدير الفريق الألمانى احتل هو أيضا منتخب النمسا وضم أربعة من لاعبيه إلى منتخب ألمانيا.

** فى عام 1994 ارتفع عدد منتخبات كأس العالم إلى 24 ثم إلى 32 فى عام 1998، وأقر الفيفا زيادة عدد منتخبات بطولة 2026 إلى 48، ويحاول البدء فى التطبيق فى 2022.. وقد زيدت منتخبات نهائيات الأمم الإفريقية إلى 24 والأمر نفسه فى نهائيات كأس الأمم الآسيوية الحالية التى تستضيفها الإمارات. وكلما طبقت زيادة يطل السؤال المثير للجدل: هل ذلك يرفع مستوى البطولة أم يضعفها؟

** الهدف المباشر من الزيادة هو المال نتيجة اتساع وانتشار اللعبة، وزيادة عدد المتابعين والمهتمين. ومن نتائج زيادة منتخبات الأمم الآسيوية الحالية ارتفاع القيمة التسويقية للبطولة إلى مليار دولار، وارتفاع حجم الاستثمار السنوى فى كرة القدم فى القارة إلى 10 مليارات دولار.

** هذا هو الهدف الأكبر ويليه تأتى الأهداف الأصغر.. فهى صناعة تنمو وتطور.. وصحيح أن المستويات تقاربت، وأن الهند التى تلعب الكريكيت هزمت تايلاند...

الكاتب : حسن المستكاوي
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية