عاجل| باراجواي تقطع العلاقات مع فنزويلا وتغلق سفارتها

قرر الرئيس الباراجواياني قطع علاقات بلاده مع فنزويلا وغلق سفارته هناك.

وأعلن رئيس باراجواي، ماريو عبدو بينيتس، عن قطع بلاده العلاقات مع فنزويلا وإغلاق السفارة.

وقال الرئيس في بيان: "حكومة جمهورية باراجواي قررت، تنفيذا لصلاحياتها الدستورية وسيادتها الوطنية، قطع العلاقات الدبلوماسية مع جمهورية فنزويلا البوليفارية، وإغلاق سفارتنا وسحب الدبلوماسيين الباراجوانيين المعتمدين في البلاد فورا".

من ناحية أخرى أدى نيكولاس مادورو اليمين الدستورية ليتولى رسميا منصب رئيسا فنزويلا للفترة 2019 – 2025.

وجرت مراسم تنصيب مادورو في مبنى المحكمة العليا، على الرغم من أن الدستور يشير إلى أن هذه المراسم يجب أن تقام في البرلمان أو الجمعية الوطنية.

وحضر مراسم التنصيب الرئيس الكوبي ميجيل دياز- كانيل، ورؤساء، بوليفيا والسلفادور ونيكاراجوا، إيفو موراليس وسانشيز سيرين ودانيال أورتيجا، وزير الزراعة والشؤون الريفية في الصين، هان تشانغ فو، الأمين العام لمنظمة "أوبك" محمد باركيندو، ورئيسا أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية راؤول خادجيمبا وأناتولي بيبيلوف. ويرأس الوفد الروسي نائب رئيس مجلس الاتحاد، إلياس أوماخانوف.

ومع ذلك، جرى رفض الاعتراف بالولاية الرئاسية الجديدة لـ مادورو من قبل العديد من الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة والدول المجاورة في القارة، الأعضاء في "مجموعة ليما."

وكانت مجموعة "ليما" قد أعلنت، في وقت سابق، وهي مؤلفة من دول أميركا اللاتينية وكندا، بأنها لا تعترف بشرعية الولاية الرئاسية الجديدة لمادورو، وتطالبه بالدعوة لإجراء انتخابات رئاسية جديدة وتسليم السلطة إلى البرلمان لحين إجراء انتخابات رئاسية جديدة، كون العملية الانتخابية التي جرت في وقت سابق، لم تستوف الضمانات والمعايير الدولية اللازمة. ورفضت المكسيك الانضمام إلى هذا الإعلان.

وكان الزعيم اليساري نيكولاس مادورو ، قد فاز بفترة ولاية جديدة مدتها ست سنوات في انتخابات فنزويلا التي جرت في 20 مايو 2018 ، لكن منافسيه الرئيسيين رفضوا نتائج الانتخابات، مشيرين إلى مخالفات واسعة النطاق.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية