الرئيس السوري يصدر موازنة 2019 بقيمة إجمالية 9 مليارات دولار

أصدر الرئيس السوري، بشار الأسد، اليوم، قانون موازنة العام المقبل بملغ إجمالي قدره 8.9 مليار دولار، ثلثه تقريباً مخصص لمشاريع استثمارية بينها لمناطق تضررت بفعل النزاع المستمر منذ نحو ثماني سنوات، وفقا للإعلام الرسمي السوري.

وتسبب النزاع الذي تشهده سوريا منذ العام 2011 بدمار هائل في البنى التحتية، وقدرت الأمم المتحدة في أغسطس كلفة الدمار بنحو 400 مليار دولار.

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، بأن الأسد أصدر "القانون رقم 44 لعام 2018 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة سورية".

ويبلغ سعر صرف الليرة السورية حالياً 434 مقابل الدولار الأمريكي، وفق مصرف سوريا المركزي.

ويأتي إصدار القانون بعد أيام على إقرار مشروع القانون في مجلس الشعب السوري.

وذكرت "سانا"، الإثنين، أن بلغت اعتمادات العمليات الاستثمارية 1100 مليار ليرة (نحو 2.5 مليار دولار).

ويخصص مشروع الموازنة، وفق تصريحات أدلى بها وزير المالية مأمون حمدان للصحافيين ونقلتها وكالة "سانا"، الإثنين: "أكثر من 443 مليار ليرة سورية (مليار دولار) لإقامة مشاريع استثمارية في المناطق المحررة أو التي يعيد الجيش العربي السوري الاستقرار إليها".

وكانت اعتمادات الموازنة للعام 2018 بلغت 3187 مليار ليرة سورية، بينها 825 مليار للاعتمادات الاستثمارية.

كما تخصص الموازنة الجديدة، وفق ما كان ذكر التلفزيون الرسمي، اجمالي 1.6 مليار دولار لقطاع الكهرباء.

ومني قطاع الكهرباء خلال سنوات النزاع بأضرار كبرى، قدّر وزير الكهرباء زهير خربوطلي مطلع الشهر الماضي قيمتها بأربعة آلاف مليار.

وتمكنت القوات الحكومية خلال العام الحالي من استعادة السيطرة على مناطق عدة كانت تحت سيطرة الفصائل المعارضة، أبرزها في الغوطة الشرقية قرب دمشق ومحافظتي درعا والقنيطرة جنوباً.

وترصد الموازنة كذلك "اعتمادات لتمويل أكثر من 69 ألف فرصة عمل في الجهات الحكومية للعام القادم" وفقا لـ"سانا".

وكان حمدان قدّر في مقابلة مع صحيفة الوطن السورية، الشهر الماضي، قيمة العجز في...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية