اوبك تتحدى ترامب لكنها تبدو متحفظة بشأن خفض الإنتاج

بدأت دول منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) اجتماعها في فيينا الخميس للاتفاق على خفض في الإنتاج يهدف إلى الحد من تراجع الأسعار، ولم تتردد في تحدي الرئيس الأميركي دونالد ترامب كلاميا، لكن من دون أن تقنع الأسواق.

وصرح وزير الطاقة السعودي خالد الفالح قبل بدء الاجتماع أن المجتمعين "يسعون إلى خفض كاف لتحقيق توازن السوق".

وتريد أوبك التي تعتبر السعودية أبرز أعضائها والتي تضخ ثلث الإنتاج العالمي، الحد من تراجع الأسعار التي انخفضت بنسبة ثلاثين بالمئة في الشهرين الأخيرين.

وقال الفالح إن خفضا بمقدار "مليون برميل يوميا" مرغوب فيه.

وانخفضت أسعار النفط أكثر من 4 بالمئة إثر هذه التصريحات في المبادلات الأوروبية، فتراجع سعر برميل برنت إلى أقل من ستين دولارا.

وأوضح المحلل ديفيد مادين من مجموعة "سي ام سي ماركيتس" أن "السعودية اقترحت خفضا أقل مما كان التوافق عليه" بين الدول المنتجة.

وعشية اللقاء، دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يمارس ضغوطا على أوبك منذ أشهر، المنظمة إلى الامتناع عن رفع أسعار الذهب الأسود مع رغبته مواصلة مساعدة المستهلكين الأميركيين. وكتب في تغريدة "نأمل أن تبقي أوبك على تدفق النفط كما هو دون قيود. العالم لا يريد ولا يحتاج أن يرى أسعار النفط ترتفع".

لكن الفالح صرح الخميس أن الولايات المتحدة "ليست في موقع" يسمح لها بأن تملي على أوبك سلوكها. وقال الفالح قبل الاجتماع إن واشنطن "ليست في موقع يسمح لها بأن تقول لنا ماذا علينا أن نفعل"، مضيفا "لا أحتاج إلى إذن أحد لخفض" الإنتاج.

وبلغ إنتاج أوبك في تشرين الأول/أكتوبر 32,99 مليون برميل يوميا، حسب وكالة الطاقة الدولية، فيما أعلنت السعودية عن زيادة في إنتاجها في تشرين الثاني/نوفمبر.

وبعدما أكد أنه يعارض خفض إنتاج بلاده بسبب العقوبات الأميركية، سخر وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زنقنه الخميس من تغريدة ترامب. وقال "إنها المرة الأولى التي يقول فيها رئيس أميركي لأوبك ماذا عليها أن تفعل".

وأضاف الوزير الإيراني "عليهم (الأميركيون) أن يعرفوا أن أوبك ليس فرعا من وزارة الخارجية الأميركية".

وأوضح...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية