«التدخل الروسى فى الانتخابات».. شهادات حقيقية تضرب ترامب فى مقتل

أظهرت وثائق قضائية أن المستشار السابق للأمن القومى مايكل فلين تعاون بشكل كبير فى العديد من التحقيقات العالية المستوى خلال العام الماضى، فى احتمال تدخل روسيا فى الانتخابات الأمريكية لعام 2016، وهو الأمر الذى بات يهدد الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب.

وأوصى المدعى الأمريكى الخاص المكلف بالتحقيق فى تدخل روسى محتمل فى الانتخابات الأمريكية روبرت مولر، بعدم الحكم بالسجن على مايكل فلين مستشار الأمن القومى السابق للرئيس الأمريكى دونالد ترامب نظرا لتعاونه "الكبير" مع التحقيق، موضحا أن فلين الذى أقر العام الماضى بالكذب بشأن اتصالاته بالروس فى أعقاب فوز ترامب فى الانتخابات الرئاسية فى نوفمبر 2016، قدم المساعدة فى التحقيقات التى يجريها، وفى تحقيقات جنائية فدرالية أخرى لم يحددها، بينها 19 استجوابا.

توصية مفاجئة

وجاء فى مذكرة مولر التى قدمها لمحكمة واشنطن الفيدرالية أن فلين تعاون بشأن أسئلة تتعلق بالتحقيق فى تصرفات مسؤولين كبار فى الفريق الانتقالى لترامب فى الفترة ما بين الانتخابات وتنصيب الرئيس فى 20 يناير 2017، قائلا إنه على الرغم من المخالفة "الخطيرة"، إلا أن لدى الجنرال المتقاعد ورئيس الاستخبارات السابق فى البنتاجون، سجلا حافلا على مستوى خدمته فى الجيش وفى مجال الشأن العام.

وتأتى التوصية المفاجئة قبيل صدور حكم مرتقب على فلين، تم إرجاؤه 4 مرات فى السنة الماضية، وتشير تلك الإرجاءات إلى أن فلين، الذى كان من أشد المعارضين للتحقيق الذى يهدد ترامب والدائرة القريبة منه، أصبح على الأرجح شاهداً مهماً.

برج ترامب

وخلافا لشهادات فلين فقد أقر محامى ترامب الشخصى السابق، مايكل كوهين، فى مذكرة للمحكمة، الأسبوع الماضى، أنه كان على اتصال مع مساعد كبير للرئيس الروسى فلاديمير بوتين خلال حملة انتخابات الرئاسة فى 2016 بشأن الحصول على الضوء الأخضر لتطوير "برج ترامب" الذى يتألف من 100 طابق فى موسكو، مؤكدا أنه أبلغ ترامب وأفراداً من عائلته بشأن المشروع خلال النصف الأول من عام 2016، حتى بعد حصول ترامب على ترشيح حزبه الجمهورى للرئاسة.

اتصالات ممنهجة

وتضاف هاتان القضيتان إلى...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية