رغم البرودة الشديدة والطقس السيئ.. أهالى الصيادين المفقودين ينتظرون أبناءهم أمام خليج السويس بالدموع والحسرة.. برلمانى: طالبت باستخدام ماسح...

مأساة عزبة البرج تتكرر من جديد مع غرق مركب ياسين الزهيري

بالدموع والحسرة.. أهالى الصيادين المفقودين ينتظرون أبناءهم أمام خليج السويس

جمعية الصيادين تؤكد تحرك الأجهزة المعنية للبحث عن الصيادين المفقودين

رغم البرودة الشديدة في الطقس ولجوء المواطنين إلى منازلهم للتدفئة من برودة الطقس، إلا أن الوجع الذي يشعرون به لفقدان أبنائهم كان أقوى من برودة الطقس، فخرجوا من منازلهم وبعضهم شد الرحال إلى السويس ليجلسوا أمام مياه خليج السويس ينظرون بعيون مرتقبة وصول لانشات الإنقاذ والبحرية التى خرجت للبحث عن أبنائهم الصيادين المفقودين منذ الخميس الماضي، والبعض الآخر منهم من المسنين وكبار السن خرجوا إلى منطقة بوغاز عزبة البرج يبكون أمام البوغاز على أبنائهم الذين فقدوا ولم يعلموا شيئا عنهم سوء بعض حطام من مركب الصيد التي كانوا على متنها.

إنهم أهالى 14 صيادا من أبناء مدينة عزبة البرج وقرية ابن حميدو بمحافظة دمياط، والذين فقدوا منذ الخميس الماضي وغرقت مركب الصيد "ياسين الزهيري" التى كانوا على متنها بخليج السويس، ولم يتم انتشال أحد من الصيادين حتى الآن سواء حيا أو ميتا، ولكن بعض الحطام التي تم العثور عليها من المركب المفقود وبعض المتعلقات الشخصية للصيادين وطاولات تخزين السمك، زادت من وجع الأهالى الذين أصروا على الخروج من منازلهم وعدم العودة إلا بأبنائهم حتى ولو كانت جثثا غارقة.

والصيادون المفقودون هم "كرم الله محمد مسعد (ريس المركب)، النبوى أحمد أحمد، خميس سعيد كامل، عبده عبده أبو العطا، هشام بدر السيد، مصطفى أحمد محمد، شعبان السيد محمد، حسن إبراهيم محمد، رشدى فوزي جمعة، ناجى ناجى محمد، عماد مسعد شلبى، حازم محمد محمد الغريب، يحيى زكريا عبد المجيد، مسعد علاء مسعد خليفة".

وبصوت مكتوم ودموع لم تتوقف، قالت والدة الصياد ناجى ناجى محمد، والشهير بـ"إسلام": "ابني خرج للبحث عن لقمة العيش ولديه أطفال محتاجينه، وللأسف منتظرين جثته ولا نعلم شيئا عن سبب غرق المركب".

وأضافت بصوت مكتوم أنها تناشد الرئيس عبد الفتاح السيسي التدخل الفورى والبحث عن أبنائهم من الصيادين فهم عائل أسرهم...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية