جريمة الإيموبيليا.. الشهوة تحول البطل إلى سفاح

شهد مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، في دورته الأربعين، العرض الأول لفيلم "جريمة الإيموبيليا" لمخرجه خالد الحجر، في قسم خارج المسابقة، بطولة هاني عادل، وطارق عبد العزيز.

على ناصيتي شارع شريف وقصر النيل، تم بناء عمارة الإيموبيليا عام 1938، لمالكها أحمد باشا عبود الرئيس السابق للنادي الأهلي، لتصبح الأعلى والأضخم في القاهرة آنذاك، بتكلفة 1.2 مليون جنيه، وصُممت على هيئة برجين على شكل حرف "U"، بواسطة المهندسين المعماريين ماكس أذرعي، وجاستون روسي، وتضم 370 شقة، وسكنها على مدار تاريخها العديد من المشاهير حتى سميت بـ"عمارة الفنانين" ومنهم الريحاني وعبد الوهاب وفوزي وماجدة والمليجي وغيرهم، إلا أن جريمة قتل حدثت بها كان لها صدى كبير وارتبط باسم العمارة، ما جعل المخرج خالد الحجر يقدم على تجربة فيلمه "جريمة الإيموبيليا".

"جريمة الإيموبيليا" الذي عرض لأول مرة ضمن فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، في دورته الأربعين، في قسم خارج المسابقة، لا يدور حول الحادث الحقيقي الذي شهدته العمارة، ففي تسعينيات القرن الماضي، تم العثور على جثتي سمسار وربة منزل مقتولين خنقًا داخل الإيموبيليا، وتبين أن ساكنا بالطابق الخامس وراء

"جريمة الإيموبيليا" الذي عرض لأول مرة ضمن فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، في دورته الأربعين، في قسم خارج المسابقة، لا يدور حول الحادث الحقيقي الذي شهدته العمارة، ففي تسعينيات القرن الماضي، تم العثور على جثتي سمسار وربة منزل مقتولين خنقًا داخل الإيموبيليا، وتبين أن ساكنا بالطابق الخامس وراء الجريمة بعد خلاف معهما على قيمة سهرة حمراء قضاها مع السيدة.

أما فيلم "جريمة الإيموبيليا" فيؤكد مخرجه ومؤلفه خالد الحجر منذ مطلعه أنه من وحي خياله وليس مأخوذًا عن قصة حقيقية، والاقتباس فقط لاسم العمارة وربطه بجريمة مشابهة لما حدثت، باعتباره أحد سكانها، وهو من بطولة هاني عادل، طارق عبد العزيز، ناهد السباعي، دعاء طعيمة، عزة الحسيني، أحمد عبد الله محمود، ماهر سليم، يوسف إسماعيل، ياسمين الهواري، وغيرهم.

سردية الفيلم تبدأ مباشرة، وتدور حول كاتب روائي شهير...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية