هل يكون "مالكوم" و"فينيسيوس" هما نجما البارصا والريال القادمين؟ بواسطة

مالكوم وفينيسيوس جونيور.. إسمان برازيليان جديدان دخلا بقوة على خارطة كرة القدم الإسبانية مع العملاقين برشلونة وريال مدريد، الطامحين للاستفادة من موهبتهما الفذة نهاية الأسبوع الحالي، عندما يستقبل الأول ريال بيتيس ويحل الثاني على سلتا فيغو الأحد.

انضم البرازيلي مالكوم مطلع الموسم من بوردو الفرنسي محبطا مساعي روما الإيطالي، مقابل 41 مليون يورو أنفقها الفريق الكاتالوني للحصول على الجناح السريع. لكن اللاعب الأعسر البالغ 21 عاما صُدم ولم يجد مكانه في تشكيلة تغص بالنجوم، يتقدمها أفضل لاعب في العالم خمس مرات الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وعلى غرار مالكوم، تصدر فينيسيوس جونيور العناوين في العاصمة بعد قدومه من فلامنغو، لكن إبن الثامنة عشرة أزيح من خطط المدرب السابق جولن لوبيتيغي مطلع الموسم وتم ترحيله إلى فريق الرديف كاستيا. تغيرت المعطيات

وعاش اللاعبان أسبوعا رائعا بكل ما للكلمة من معنى. أصيب ميسي بكسر

في ذراعه، فاضطر مدربه أرنستو فالفيردي لضخ دماء جديدة في تشكيلته. بعد ثوان من دخوله في أواخر مواجهة انتر الإيطالي في دوري الأبطال، أطلق مالكوم تسديدته الأولى فمنحت التقدم للضيوف، قبل أن تنتهي المباراة بالتعادل 1-1، ويصبح برشلونة أول المتأهلين للدور ثمن النهائي. بكى البرازيلي

فرحا مغطيا دموعه بيديه، على خلفية انتقادات طالت مشاركته المحدودة مطلع الموسم، فعلق زميله لاعب الوسط سيرجيو بوسكيتس هو شاب رائع. لقد قام بعمل جيد والهدف سيمنحه شعورا جيدا. سيساعدنا كثيرا، مضيفا الانتقادات كانت قاسية بحق مالكوم، ليس منصفا أن يحكم عليه على مباراة واحدة في الكأس. رأي تشاركه معه فالفيردي الذي قال نحن كلنا

سعداء لمالكوم. منحنا الفارق الذي افتقدناه في باقي أوقات المباراة.. عمل جاهدا للتحسن كل يوم. لا يزال شابا وهناك مجال كبير لتحسنه. في غياب ميسي الجالس على المدرجات، شاهد الجمهور لمحة من ق

اموس البعوضة، فعلقت دياريو سبورتس على صفحتها الأولى مالكوم موجود، فيما كتبت موندو ديبورتيفو مالكوم أكس″، في إشارة إلى الداعية الأميركي من أصل إفريقي المدافع عن حقوق الانسان. قال مالكوم...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية