وزير الاتصالات: تدريب أعضاء مراكز الشباب على تكنولوجيا المعلومات

أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا، أن إنشاء صالات للحاسب الآلي بالأندية ومراكز الشباب سيوفر استخدام الحاسب الآلي للشباب بمختلف المحافظات، موضحا أنه سيتم تدريب الشباب بالمراكز على تكنولوجيا المعلومات وتأهيلهم لسوق العمل وتوفير فرص عمل لهم .

وأشار إلى أنه سيتم الانتهاء من صالات الحاسب الآلي في 100 مركز شباب خلال 6 أشهر، منوها إلى أنه سيتم مراقبة أداء تلك المراكز وجودة أنشطتها بصفة مستمرة .

ولفت الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إلى أن توطين التكنولوجيا في ربوع الوطن، ودعم الوصول إلى المعرفة هو أحد أهم محاور استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي تهدف إلى تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية والوصول إلى مجتمع دامج، مشيرًا إلى أن مشروعات الوزارة في مجالات تحفيز الابتكار التكنولوجي خاصة في مجال التكنولوجيا المساعدة، بالإضافة إلى البرامج التي تقدمها لدمج وتمكين مختلف فئات المجتمع، وبناء قدرات الشباب لتأهيلهم بشكل احترافي لسوق العمل .

وأضاف طلعت أن هناك معايير وخبرات معينة يجب توافرها في الشباب المتقدم للبرامج التدريبية في مراكز الشباب المزمع تطويرها، وكذلك سيتم تقييم المدربين والمتدربين بعد انتهاء فترة التدريب .

وكان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، قد شهد مراسم توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ووزارة الشباب والرياضة بشأن دعم وتطوير100 مركز شباب لتصبح مراكز مجتمعية متكاملة دامجة بمختلف المحافظات .

وصرّح الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة بأن الاتفاقية، التي تبلغ مدة العمل بها ثلاثة أعوام، تهدٌف إلى دعم المناطق العشوائية والفئات المهمشة وذوي الإعاقة بالمحافظات المختلفة من خلال تجهيز عدد 100 مركز شباب، بتكلفة 20 مليون جنيه .

وذكر صبحي أن مراكز الشباب المزمع تطويرها من المخطط لها أن تصبح مراكز مجتمعية متكاملة دامجة تقدم الخدمات الحياتية بشكل ميسر لسكان المناطق المحيطة بهذه المراكز وخاصة خدمات التدريب وبناء القدرات وتطوير...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية