الحوثيون في اليمن يقاتلون لوقف تقدم القوات الحكومية بالحديدة التي تبدو على وشك الغرق في حرب شوارع في وقت تهدّد المجاعة نحو نصف سكان البلد

الحديدة (اليمن) (أ ف ب) يقاتل الحوثيون في اليمن لوقف تقدم القوات الموالية للحكومة في مدينة الحديدة، التي تبدو على وشك الغرق في حرب شوارع قد تؤدي الى حرمان ملايين اليمنيين في مناطق اخرى من إمدادات الغذاء، في وقت تهدّد المجاعة نحو نصف سكان البلد الفقير.

ومنذ 2014 تخضع مدينة الحديدة المطلّة على البحر الاحمر لسيطرة الحوثيين المدعومين من إيران، وتحاول القوات الحكومية بدعم من تحالف عسكري تقوده السعودية استعادتها منذ حزيران/يونيو الماضي بهدف السيطرة خصوصاً على مينائها الاستراتيجي.

وبعد أسبوع من المعارك العنيفة، وصلت القوات الموالية للحكومة الخميس، لأول مرة، إلى أول الاحياء السكنية من جهة الشرق على الطريق الرئيسي الذي يربط وسط الحديدة بالعاصمة صنعاء، الخاضعة كذلك لسيطرة المتمردين.

كما أنّها تقدّمت لنحو ثلاثة كيلومترات على الطريق البحري في جنوب غرب المدينة، وكذلك عند الاطراف الشمالية الشرقية للحديدة في محاولة للتقّدم شمالًا بهدف محاصرة المدينة بشكل كامل وقطع كافة طرق الإمداد عن الحوثيين.

وفي مسعى لوقف هذا التقدّم، شنّ الحوثيون الجمعة هجمات مكثّفة وعنيفة بقذائف الهاون على القوات الموالية للحكومة، حسبما أفاد مسؤولون عسكريون في هذه القوات.

وذكر المسؤولون أنّ الحوثيين أطلقوا كذلك صاروخاً باتّجاه جنوب المدينة حيث تتمركز القوات الحكومية ما أدّى الى إصابة عدد من المقاتلين الحكوميين بجروح.

وتحدّثت المصادر نفسها عن اشتباكات متقطّعة تدور بين الطرفين.

تقدّم محدود

ورغم القصف المكثّف، حقّقت القوات الموالية للحكومة تقدّماً محدوداً الجمعة في المدينة حيث تمكّنت من التقدّم لنحو نصف كيلومتر إضافي في شرق المدينة على طريق رئيسي محاذٍ لحي سكني، بعدما كانت تقدّمت لكيلومترين الخميس، بحسب المصادر ذاتها.

وكان المتمرّدون أعلنوا في وقت سابق أنهم قطعوا طرق الإمداد التي تستخدمها القوات الموالية للحكومة من أربع مناطق، بعد يوم من تأكيد زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي أنّ مقاتليه لن يستسلموا أبداً.

وقال مسؤولون في القوات الموالية للحكومة إنّ الحوثيين حفروا خنادق وزرعوا...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية