ترام الرمل.. حوادث متكررة.. و7 مليارات جنيه مطلوبة للتطوير..صور

"السلحفاة الزرقاء"، هو الاسم الذي يطلقه السكندريون على الترام الأزرق-خط الرمل-والذي رغم البطء الشديد إلا أنه المفضل لدى الكثير من السكندريين لكونه وسيلة المواصلات الأكثر أمانا، ولكن هذا الوضع لم يعد كذلك خلال السنوات الماضية والذي أصبح يشهد حادثا مؤلما بين الحين والآخر بشكل غير مسبوق.

وترام الرمل يقطع الاسكندرية طوليا ويصل بين وسط المدينة وشرقها ويخدم نحو 180 ألف راكب يوميا بمعدل 27 ألف راكب فى الساعة.

تأتي الحالة المزرية التي وصلت إليها الخدمة في هذا المرفق الحيوي في الوقت الذي تستعد فيه محافظة الإسكندرية لتنفيذ أكبر مشروع لتطوير ترام الرمل منذ نشأته، في إطار تحسين منظومة النقل بها، وحل الأزمة المرورية، بتكلفة 360 مليون يورو أى 7 مليارات جنيه مصرى، و الانتهاء من التصميمات النهائية للمشروع 2019 و بدء التنفيذ 2020.

وخلال العام الجاري شهد الترام الأزرق العديد من الحوادث ترصد "صدى البلد" والتي كان أخرها أمس الخميس عندما قام شاب بفتح خط التحويلة في ظل غياب الفني المختص مما تسبب في خروج عربة ترام عن القضبان بمحطة ترام سبورتنج قبل أن يتم القبض عليه وتسليمه للشرطة، مما أدى لحدوث تلفيات محدودة بالترام وعامود شبكة الكهرباء، وذلك دون أي حدوث إصابات.

وفي يوم 17 اكتوبر الماضي توقفت حركة الترام بشكل مل لمدة 3 ساعات عقب اصطدام ترام الرمل بسيارة ملكي عند مزلقان محطة ترام الشبان المسلمين بمنطقة الشاطبي، حيث أدى ذلك لسقوط عامود شبكة الكهرباء المغذية للترام بمزلقان محطة ترام الشبان المسلمين، وتحطم السيارة واحتجاز سيدة بداخلها وارتباك حركة المرور بوسط المدينة.

وفي 25 يوليو..لقيت ربة منزل مصرعها آثر سقوطها أسفل عجلات ترام الرمل وذلك أثناء نزولها بمحطة جناكليس شرقي الإسكندرية، بسبب نسيان سائق الترام إغلاق الباب قبل الانطلاق به.

وفي 2 فبراير..نشب حريق محدود في إحدى عربات ترام الرمل، بمحطة سبورتنج شرقي الإسكندرية، وذلك دون حدوث إصابات أو تأثير علي حركة الترام.ورجح اللواء خالد عليوة في تصريح وقتها أن يكون الحريق نتج عن سقوط جسم مشتعل أعلى الترام.

ومن جانبه قال...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية