والانتهاء من صالات الحاسب الآلى خلال 6 أشهر.. وزير الاتصالات: تطوير 100 مركز للشباب تكنولوجيا بالمحافظات خلال ثلاث سنوات

قال الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بشان توقيع الوزارة لاتفاق لتطوير نحو 100 مركز للشباب بالمحافظات، إن الوزارة ستعمل على توفير الدعم التكنولوجي لهذه المراكز من خلال تطوير إنشاء معامل الحاسب الالي بها و توفير أجهزة وبرامج الحاسب الآلي والعرض الضوئي والشبكات الداخلية وتقديم الدعم الفني اللازم.

وأضاف طلعت أن الوزارة ستقوم بتوفير دورات تدريبية للشباب في مختلف تخصصات الحاسب الآلي بالتعاون مع بعض الشركات العالمية، وإتاحة برامج التدريب المتخصص والتدريب من أجل التوظيف لتنمية مهارات الشباب.

و أكد أن الاتفاقية تنص على تشكيل لجنة تنفيذية تختص بوضع برنامج وخطة عمل اللجنة في ضوء البنود الواردة بالاتفاقية، ووضع الخطط التنفيذية للإتفاقية، واعتماد ذلك من السلطة المختصة لكلا الطرفين، ومتابعة تنفيذ المهام والتقارير المرفوعة إليها من فرق العمل المعنية بالتنفيذ، وتنفيذ المهام المسندة اليها من السلطة المختصة لكلا الطرفين.

وأشار طلعت أن توطين التكنولوجيا في ربوع الوطن، ودعم الوصول إلى المعرفة، أحد أهم محاور استراتيجية وزارة الاتصالات التي تهدف إلى تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية والوصول إلى مجتمع دامج.

كما أشار الى مشروعات الوزارة في مجالات تحفيز الابتكار التكنولوجي خاصة في مجال التكنولوجيا المساعدة، بالإضافة إلى البرامج التي تقدمها لدمج وتمكين مختلف فئات المجتمع، وبناء قدرات الشباب لتأهيلهم بشكل احترافي لسوق العمل.

وأضاف طلعت أن هناك معايير وخبرات معينة يجب توافرها في الشباب المتقدم للبرامج التدريبية في مراكز الشباب المزمع تطويرها، وكذلك سيتم تقييم المدربين والمتدربين بعد انتهاء فترة التدريب.

وأكد الوزير أن إنشاء صالات للحاسب الآلى تكنولوجية ستوفر استخدام الحاسب الآلى للشباب بمختلف المحافظات، موضحا أنه سيتم تدريب الشباب بالمراكز على تكنولوجيا المعلومات وتأهيلهم لسوق العمل وتوفير فرص عمل لهم.

وأشار إلى أنه سيتم الانتهاء من صالات الحاسب الآلى فى 100 مركز شباب خلال 6 أشهر، منوها إلى أنه سيتم مراقبة أداء تلك المراكز وجودة أنشطتها بصفة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية