القس أرميا عبده يوضح حقيقة أحداث عزبة موريس وينفي تهجير أي قبطي بالقرية

قال القس أرميا عبده راعي كنيسة مار مينا بقرية الدرملي بمركز بني سويف ومسئول أسرة الملاك المنقذ للحوادث بمطرانية السيدة العذراء ببني سويف: إن ما حدث بعزبة موريس التي يرعاها كنيسيا مشاجرة عادية للغاية بين أطفال وتحدث بين الجيران المسيحيين معا وبين المسلمين معًا وهي مجرد مشاجرة معتادة بين الجيران في القرى، وأن الأمن يسيطر علي الأمور تماما بحيادية تامة ويقوم بدوره علي أكمل وجه، وتم تحديد جلسة صلح بين الطرفين والعلاقة بين المسلمين والمسيحيين في عزبة موريس علاقة قوية وتتميز بالحميمية الشديدة والمتانة ولن تؤثر فيها مشاجرة لأطفال وأن الهدوء عاد إلى القرية بشكل تام.

ونفي القس أرميا عبده وجود أي تهجير لأي شخص قبطي من العزبة، وناشد رواد صفحات الفيس بوك مراعاة الدقة فيما يقولون، ويكتبون من أجل السلام والسلم الاجتماعي بين الجميع في العزبة.

1

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية