ماذا تقول الصحف اليوم؟ إدارة ترامب تدرس تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية.. وميشيل أوباما تهاجم فى الرئيس الأمريكى فى مذكراتها وتؤكد: لن أسامحه...

رصد اليوم السابع فى تغطيته للصحف العالمية الصادرة اليوم الجمعة، العديد من التقارير البارزة منها مساعى إدارة ترامب لتصنيف المتمردين الحوثيين فى اليمن كتنظيم إرهابى، وانتقادات ميشيل أوباما للرئيس الأمريكى فى مذكراتها، ومحاولة فاشلة لإيقاف هجوم أستراليا الإرهابى.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تبحث تصنيف جماعة الحوثيين فى اليمن كتنظيم إرهابى، حسبما أفاد أشخاص مطلعون على المناقشات، وذلك كجزء من الحملة لإنهاء الحرب الأهلية فى البلاد والضغط على إيران حليفة الحوثيين.

وأوضحت الصحيفة أن التصنيف الإرهابى الذى سيضخ عنصرا جديدا لا يمكن التنبؤ به فى الجهود الدبلوماسية لبدء محادثات السلام، قد تم مناقشته بشكل متفرق منذ عام 2015، حسبما أفادت المصادر، لكن الأمر خضع للدراسة مجددا فى الأشهر الأخيرة مع سعى البيت الأبيض لتبنى موقف صارم من الجماعات التى لها صلة بإيران فى الشرق الأوسط،.

وأوضحت الصحيفة أن تصنيف الخارجية الأمريكية للحوثين كجماعة إرهابية رسميا سيفرض مزيد من العزلة على المتمردين الشيعة، إلا أن البعض يحذر من أن هذه الأزمة قد تفاقم من الوضع الإنسانى السىء فى اليمن دون الاقتراب من إنهاء النزاع.

وقالت المصادر التى رفضت الكشف عن هويتها إن الإدارة تبحث مجموعة من التحركات الممكنة من بينها إجراءات أخف لمعاقبة المتمردين، لكنهم قالوا إنه لم يتم اتخاذ قرار فى هذا الشأن بعد، ولم يتضح فورا مدى تقدم المداولات المتعلقة بالتصنيف الإرهابى، والتى تجريها وزارة الخارجية الأمريكية.

من ناحية أخرى، تستعد ميشيل أوباما، السيدة الأولى الأمريكية السابقة، لنشر مذكراتها بعنوان " Becoming"، والتى ستصدر يوم الثلاثاء المقبل، وتتحدث فيها عن ارتباطاها بزوجها الرئيس السابق باراك أوباما والفترة التى ققضاها فى البيت الأبيض.

وتقول صحيفة "واشنطن بوست" إن أوباما فى الكتاب المكون من 426 صفحة تتحدث عن علاقتها المعقدة بالعالم السياسى الذى منحها الشهرة. وتطرقت ميشيل فى الكتاب إلى الحديث عن الرئيس ترامب وأشارت إلى اعتقادها بأنها وضع أمن عائلتها فى خطر بسبب ما ردده سابقا عن...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية