الليلة.. في نهائي دوري أبطال إفريقيا الأهلي يسعى لحسم اللقب التاسع في مواجهة الترجي الونسي

يترقب عشاق الكرة في إفريقيا والوطن العربي، اللقاء المرتقب بين الأهلي والترجي الرياضي التونسي، في نهائي دوري أبطال إفريقيا، والذي يقام في التاسعة مساء اليوم، الجمعة، على أرضية الملعب الأولمبي برادس.

الأهلي الذي يدخل مباراة اليوم بأفضيلة التفوق في مباراة الذهاب والتي أقيمت في الإسكندرية، يوم الجمعة الماضية، وشهدت فوز الأهلي بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، يكفيه التعادل بأي نتيجة، أالخسارة بفارق هدف وحيد أو حتى بفارق هدفين شريطة نجاحه في التسجيل في مرمى الفريق التونسي في لقاء اليوم للفوز باللقب التاسع في تاريخه بالبطولة، وتعزيز رقمه القياسي كأكثر الفرق تتويجاً بالمسابقة، يتعين على الترجي الفوز بهدفين نظيفين على الأقل للحصول على الكأس للمرة الثالثة واستعادة المسابقة الغائبة عن خزائنه منذ 7 أعوام.

ويمثل الفائز من تلك المواجهة القارة الإفريقية في بطولة كأس العالم للأندية التي ستقام في الإمارات في ديسمبر القادم، حيث يحلم الترجي بالصعود للمرة الثانية في تاريخه، بينما يتطلع الأهلي للمشاركة بها للمرة السادسة في مسيرته.

ويسعى الأهلي للاستفادة من الأفضلية التي حصل عليها في لقاء الذهاب، ومواصلة هوايته في حصد الألقاب القارية التي توقفت منذ حصوله على بطولة كأس الاتحاد الأفريقي الكونفدرالية الإفريقية عام 2014.

ويطمع الفريق الملقب بـ نادي القرن في أفريقيا في الانفراد بالمركز الثاني في قائمة أكثر أندية العالم تتويجاً بالبطولات القارية، التي يتقاسمها حاليًا مع برشلونة الإسباني برصيد 20 لقبًا، بفارق أربعة ألقاب خلف ريال مدريد الإسباني.

كما يأمل أصحاب الرداء الأحمر في إعادة البسمة لجماهيرهم التي شعرت بالحسرة عقب إخفاق الفريق في الفوز بلقب البطولة العام الماضي إثر هزيمته أمام الوداد البيضاوي المغربي في النهائي.

ويواجه الأهلي مهمة شاقة للغاية لبلوغ هدفه، خصوصًا بعد تلقيه ضربتين موجعتين بفقدانه ظهيره الأيمن المخضرم أحمد فتحي بداعي الإصابة، وهدافه المغربي وليد أزارو، صاحب الأهداف الستة في البطولة، الموقوف مباراتين من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم كاف ، على خلفية قيامه...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية