منال لاشين تكتب: عامان على نكبة التعويم

لماذا لم ينخفض سعر الدولار؟

يوم السبت الماضى 3 نوفمبر مر عامان على قرار إعدام الجنيه أو التعويم الكامل، خلال العامين سمعنا تصريحات كثيرة من مسئولين كبار، معظم التصريحات كانت تؤكد أن الحال سيتحسن وأن صحة الجنيه ستتحسن باستمرار، وخلال دورات محددة.. ستة أشهر أو عام وبحد أقصى عامين، الآن مر العامان، مرت المدة التى صدعتنا بها تصريحات رسمية وأجنبية.

ولا شك أن بعض السفن قد تحركت ولكن بحركة بطيئة جدا، ولكن المشكلة لا تزال فى الديون وخاصة الدين الخارجى، واستمرار ضعف سعر الجنيه أمام الوحش الدولار، وهذا الوضع مسئول بشكل نسبى عن ارتفاع الأسعار، من المؤكد أن ثمة إيجابيات حدثت، ولكن السؤال الذى يجب أن نبحث له عن إجابة هو: لماذا لم ينخفض الدولار ويتعافى الجنيه؟.. هذا السؤال ليس من قبيل التشفى فى السياسة الاقتصادية، ولكن لسبب اقتصادى مهم هو أن سعر العملة فى أى دولة يعكس قوة ومتانة اقتصادها، ولذلك فإن تحرى أسباب انهيار الجنيه سيقودنا بالتأكيد إلى معرفة مواطن الخلل فى الخريطة الاقتصادية فى مصر، وفى القلب منها أزمة التعامل مع 6 ملايين موظف حكومى.

1- أزمة الموظفين

خلال إحدى جلسات منتدى الشباب تناول الرئيس السيسى فكرة إلغاء العلاوة السنوية للموظفين لبناء المدارس الجديدة وحل أزمة التعليم، ولكن بعيدًا عن بناء المدارس فإن فكرة العلاوة السنوية للموظفين أصبحت هما وعبئًا كبيرًا على الموازنة العامة، وبمناسبة قانون الخدمة المدنية الجديد تم خفض العلاوة من 10% إلى 7% وتصل فى حدها الأدنى إلى 5%، وعلاوة الـ10% كانت تكلف الدولة 32 مليار جنيه، لأن بند الرواتب يكلف الدولة 320 مليار جنيه، رواتب فقط دون المزايا العينية التى تقدم للموظفين من تأمين صحى ومعاش وخدمات، ولذلك تسعى الحكومة إلى تحفيز الموظفين أو على الأقل ثلث الموظفين للخروج على المعاش المبكر، والخطة تشمل 2 مليون موظف، وهو ما يوفر للدولة 100 مليار جنيه سنويا، والجديد أن الحكومة توصلت إلى حل يرضى الموظفين، أو بالأحرى يحفزهم على الإسراع بالمعاش المبكر، وهذا الحل يتمثل فى زيادة المعاش بنسب معقولة، لأن صغر مبلغ المعاش دفع ملايين...

الكاتب : منال لاشين
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية