ليلى علوى لـ"اليوم السابع": أسرتى لها الأولوية فى حياتى واعتذرت عن رئاسة مهرجان القاهرة بسبب ابنى.. لا أحب الألقاب وأشكر الجمهور على لقب...

حضرت النجمة ليلى علوى إلى تونس كضيفة شرف فى مهرجان أيام قرطاج السينمائية فى دورته الـ29، واستقبلها الجمهور التونسى استقبالا أسطوريا، خاصة أنها تحدت طيور الظلام ونزلت لشارع الحبيب بورقيبة من أمام المسرح البلدى، وفى نفس المكان إلى حدثت فيه العملية الإرهابية الأخيرة، وغنت من الجمهور التونسى أغنية فيلمها المصير على صوتك بالغنا متحدية الإرهاب وشاهد الجمهور الفيلم إلى يحمل رسالة مهمة وهى محاربة إرهاب الفكر.. ليلى علوى كانت بالفعل هى جميلة جميلات المهرجان ولم يرها تونسى إلا والتقط معها صورا تذكارية و اليوم السابع حاورتها فى تونس لتتحدث عن مشاركتها وعن فيلمها الأخير التاريخ السرى لكوثر ، كما تكشف خبر حصرى عن تواجدها فى دراما رمضان 2019 بمسلسل وفيلم جديد مع المخرج يسرى نصر الله.

منذ متى لم تأتِ ليلى علوى لمهرجان أيام قرطاج السينمائية؟

- ثلاث سنوات لم أحضر لتونس ولأيام قرطاج السينمائية، ولكننى شاركت فى المهرجان من قبل بعدة أفلام منها يا دنيا يا غرامى لمجدى أحمد على و خرج ولم يعد لمحمد خان الذى تحصل على جائزة المهرجان فى هذا العام الذى شارك فيه، كما شاركت بفيلم إنذار بالطاعة للمخرج عاطف الطيب و المصير ليوسف شاهين، وهذا المهرجان من أكثر المهرجانات التى أحبها وأقدرها فهو معرجان عريق وله تاريخ كبير وكان من قبل يقام كل سنتين، ولكن أصبح على موعد سنوى، وهذا الأمر أسعدنى جدا، لأنه مهرجان مهم يهتم باختيار أفلامه وجمهوره ذواق ومشاهد جيد ومتعاطى للسينما ولديه إحساس كبير، وأنا أحب ذوق الجمهور التونسى فى السينما والموسيقى وندواته دائما بها تدفق وإيحابية، وكل السينمائيين فى مصر يهتمون جدا بمهرجان أيام قرطاح السينمائية، وهو مهرجان دائما يرحب بضيوفه، بالإضافة لكونه مهرجانا متفردا بالسينما الأفريقية والعربية ويحتفى بأفلام أخرى من دول أوروبية.

لماذا لم يشارك فيلمك الأخير التاريخ السرى لكوثر فى المهرجان؟

- للأسف الفيلم لم ننتهِ منه بعد ويتبقى فيه 5 أيام تصوير فقط، ولكن الحمد لله قريبا جدا سنعود للتصوير، وأكثر من مهرجان طلب الفيلم، لأنه فيلم مختلف ومخرجه ومؤلفه المخرج والسيناريست...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية