اليوم.. قمة عربية نارية بين «الأهلى والترجي» فى نهائى «الأبطال»

الأهلي والترجي

أخبار متعلقة

رد عنيف لـ «الأهلي» على وصف «كاف» لكارتيرون بـ «المتواطئ» في واقعة «أزارو»

«الخطيب» يُهنئ «تنس طاولة الأهلي» بالفوز بالبطولة العربية

«رجال الأهلي لتنس الطاولة» يتوج بالبطولة العربية

تحديد أماكن جماهير الأهلي بـ «ستاد رادس» قبل مواجهة الترجي

نقلا عن العدد الورقي

يحل فى التاسعة مساء اليوم (بتوقيت القاهرة) النادى الأهلى ضيفاً ثقيلاً على فريق الترجى التونسى، فى إياب نهائى دورى أبطال أفريقيا، المقرر إقامته على ملعب رادس وسط 60 ألف متفرج، وسط أسبقية وأفضلية لبطل مصر الذى فاز فى مباراة الذهاب بثلاثية مقابل هدف على ملعب برج العرب بالإسكندرية، ويسعى لتحقيق التعادل على الأقل فى مواجهة الليلة لخطف الأميرة التاسعة فى تاريخه، وضمها لدولاب بطولاته.

يغيب عن الأحمر فى مباراة اليوم 7 لاعبين هم جونيور أجايى وعلى معلول وأحمد فتحى ومحمد نجيب وهشام محمد بداعى الإصابة بينما يغيب مؤمن زكريا للرؤية الفنية من قِبل الجهاز الفنى، فى الوقت الذى يغيب وليد أزارو بسبب إيقافه من قِبل الاتحاد الأفريقى كاف لسوء السلوك.

واستقر الجهاز الفنى على الخطة التى سيخوض بها مباراة اليوم، وتعتمد بالدرجة الأولى على عدة محاور وسيناريوهات مختلفة بداية من محاولة امتصاص جمهور الترجى الذى سيكون متحفزاً للغاية فى بداية المباراة، وأهمية التوازن بين الدفاع والهجوم، والحفاظ على نظافة الشباك أكبر وقت ممكن، وغلق مفاتيح اللعب للفريق المنافس وتحديداً أمام الثلاثى أنيس البدرى وغيلان الشعلالى، ويوسف البلايلى وفرض رقابة لصيقة على جميع تحركاتهم داخل الملعب لعدم تهديد مرمى محمد الشناوى طوال اللقاء، كما تعتمد الخطة على اللعب على الهجمات المرتدة، ونقل الكرة بسرعة إلى نصف ملعب المنافس، ومحاولة إحراز هدف مُبكر يقضى على آمال لاعبى باب سويقة فى العودة للمباراة من جديد، واغتيال حلم الجماهير بالتتويج بالبطولة.

وعقد محمود الخطيب، رئيس النادى، وأعضاء مجلس الإدارة، جلسة خاصة فى حضور الجهاز الفنى واللاعبين، تحدث فيها الجميع حول أهمية استعادة روح الفانلة الحمراء فى مباراة اليوم،...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية