«كفاية عيال».. مشروع قانون جديد بالنواب لمواجهة الانفجار السكاني

حذر الرئيس عبدالفتاح السيسي، مرارًا وتكرارًا من أضرار الزيادة السكانية في ظل قلة موارد الخزينة العامة للدولة وزيادة العباء التى تتحملها الدولة في ملفات الدعم وغيرها اللازمة للإصلاح الاقتصاد ى الشامل، وهو ما شغل بالتابعية نقاشات أعضاء مجلس النواب، الذى بادر البعض منهم بإطلاق مبادرات لتحديد النسل بينما سارع البعض الخرب لتوعية بمخاطر الزيادة السكانية، في حين أن عددا من النواب مثل سعيد حساسين أعلنوا عن التقدم بمشروعات قوانين لمواجهة ما أسموه بـ الانفجار السكاني .

السيسى فى منتدى شباب العالم

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أكد في كلمته بجلسة كيف نبني قادة المستقبل ، خلال فعاليات منتدى شباب العالم على ضرورة أن ينشغل المجتمع والمعنيون بالأمر بإصدار قوانين للحد من النسل، حيث أن الدولة منذ أكثر من 50 عامًا لم تستطع حل تلك الأزمة.

وأعلن الدكتور سعيد حساسين، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب السلام الديمقراطي، أنه بدأ مع فريق قانوني رفيع المستوى في إجراء دراسة شاملة حول التدخل التشريعي للحد من الانفجار السكاني من خلال إعداد مسودة مشروع قانون، بهدف التدخل التشريعي للقضاء على أزمة الزيادة السكانية، التي تلتهم أي جهود تقوم بها الحكومة، مؤكدًا أنها تعتبر من أخطر المشاكل التي تواجهها الدولة خلال السنوات الأخيرة.

البرلمان

وأضاف حساسين، في تصريحات لـ صوت الأمة، أن جميع التدخلات من الحكومية السابقة سواء من خلال إنشاء المجلس القومي للسكان أو وجود وزارة مستقلة للسكان وغيرها من التدخلات والاقتراحات الأخرى كانت فاشلة، وأهدرت فيها الحكومات السابقة مليارات الجنيهات دون تحقيق الأهداف المرجوة ، متابعا: التدخل التشريعي أصبح أمرا ضروريا .

وأوضح رئيس الهيئة البرلمانية لحزب السلام الديمقراطي، أن فلسفة التشريع الذي سيقدمه للبرلمان ستعتمد على مبدأ رئيسي وهو حرمان الأسر، التي لا تلتزم بمشروع القانون من جميع أنواع الدعم المقدم من الدولة للمواطنين سواء الخاص بالصحة أو التعليم أو السلع التموينية والمحروقات وغيرها، إضافة إلى تحصيل مقابل مادي من الأسر غير الملتزمة للحصول على جميع أنواع...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية