أهمية السعودية «قوية»

تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسى الأخيرة الداعمة للمملكة العربية السعودية ولقيادتها واستقرارها تتعدى المشاعر والعواطف، لكنها تعبير دقيق وصادق عن مصالح عليا ورؤية استراتيجية وطنية مصرية.

لماذا نقول ذلك؟

ليس من مصلحة الخليج، والعالم العربى، ودول البحر الأحمر، ودول الأوبك، والعالم الإسلامى، والدول الصناعية الكبرى، أن تتضرر السعودية كدولة وكدور إقليمى، وكدولة منتجة للنفط وصاحبة الدور الأهم فى كمية الإنتاج والأسعار، وقبل ذلك وبعده فى العملة المتداولة لتسعير وبيع النفط.

من يعتقد أن السعودية الضعيفة مفيدة له، هو جاهل تماماً بقواعد التوازن الاستراتيجى.

إذا اعتقدت الدوحة أن السعودية الضعيفة سوف تسمح لها بدور القيادة فى مجلس التعاون الخليجى فهى واهمة، لأن الجميع وعلى رأسهم الإمارات لن يسمحوا أبداً بذلك، وإذا اعتقدت أنقرة أن السعودية الضعيفة، هى فرصة لقيادة جماعة الإخوان المسلمين (التنظيم الدولى) للعالم الإسلامى، فهى تتجاهل أن الخالق سبحانه وتعالى كانت له حكمة فى خلقه أن يكرم الجزيرة العربية والسعودية بأن يكون الحرمان الشريفان ومهبط الوحى فى أراضيها وليس فى أنقرة أو اسطنبول!

وإذا اعتقدت إيران أن السعودية الضعيفة سوف تعلن نهاية المسلمين السُّنة وصعود نظرية الولى الفقيه فى العالم العربى، فهى تتجاهل حقائق التاريخ، والمكون الفكرى، والمعتقد الدينى، والاتجاه المذهبى فى المنطقة.

يجب أن يدرك الجميع من واشنطن إلى أنقرة، ومن الدوحة إلى صنعاء، ومن جماعة الإخوان إلى تنظيم داعش، ومن بغداد إلى طهران، أن السعودية تمتلك 4 مناعات تحصّنها ضد الضعف أو التفكك مهما كانت طبيعة الأزمات:

أولاً: مكانة رعاية وخدمة الحرمين الشريفين، مما يجعلها ذات أهمية روحية خاصة لدى العالم الإسلامى.

ثانياً: أن نظام الحكم فيها عاصر 3 دول منذ الدولة السعودية الأولى التى تأسست 1733، وظلت الدولتان حتى يومنا هذا.

ثالثاً: أنها صاحبة أكبر احتياطى نفطى وصاحبة واحد من أكبر مخزونات عملة الذهب، ولديها واحد من أكبر الصناديق السيادية.

رابعاً: أنها تمتلك تركيبة ديموغرافية مكونة من أن 70 من السكان...

الكاتب : عماد الدين أديب
سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية