أزمات المطربين وشركات الإنتاج عرض مستمر.. اتهام تامر عاشور بالنصب.. هاني محروس يحذف أغاني محمد رشاد.. والنقابة تتدخل في مشكلة شيرين عبد...

تامر عاشور يلتزم الصمت تجاه مزاعم شركة الإنتاج

نقابة الموسيقيين تطرح الحل الودي في أزمة شيرين عبد الوهاب

لا تهدأ الساحة الفنية، وخاصة الغنائية من الخلافات، فكلما انتهت أزمة بين مطرب وشركة إنتاج، تصاعدت أزمة أخرى، ومؤخرا اشتعلت حدة الأزمات بين عدد من المطربين وشركات إنتاجهم خلال الفترة الأخيرة.. ويرصد "صدى البلد" في التقرير التالي، أحدث الأزمات التي واجهت نجوم الطرب مع شركات الإنتاج.

محمد رشاد

حذف المنتج ومهندس الصوت هاني محروس، عددا كبيرا من أغاني محمد رشاد من مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة نتيجة للتعدى على حقوق الشركة المنتجة NJ music برودكشن المالكة لحق الأداء الصوتي لرشاد الذي لم يلتزم ببنود العقد المبرم بينه وبين الشركة المنتجة له على حد قول مالكها المنتج هاني محروس الذي قرر حذف أغانيه، آخرها كانت أغنية "احساسي" التي طرحها بمناسبة زواجه.

وجاء هذا القرار القانوني استنادا من نص المحكمة بأحقية المنتج هاني محروس وشركة NJ ميوزك في الآداء الصوتي للمطرب المذكور وأنه ليس له الصلاحية في طرح أغان مع شركات أخرى على أى منصة إلكترونية أو أي قناة أو جهة إذاعية إلا بانتهاء فترة التعاقد التى تستمر لعام 2022.

وجاء رد فعل هاني محروس بعدما تمادى محمد رشاد في اصطناع المشاكل والتجريح في شخص "محروس" وفريق عمله والاصرار على تسجيل أغنيات جديدة مع بعض شركات الإنتاج وطرحها مخلا ببنود العقد المبرم مسبقا مع شركة NJ ميوزك، الأمر الذي استدعى المستشار القانوني لشركة NJ لاتخاذ الاجراءات القانونية مع رشاد وتنفيذ قرار حذف كل الأعمال المخلة ببنود العقد من أي جهة بما فيها منصة قناة مزيكا التي طرحت الأغنية الأخيرة.

تامر عاشور

أكد جمال نبيل صاحب شركة إنتاج، في بيان صحفي، أن تامر عاشور استولى منه على مبلغ 150 ألف جنيه نظير تعاقده على إحياء حفل بالإسكندرية قبل فترة، وأنه رفض رد المبلغ، بعدما قرر فجأة عدم استعداده للقدوم إلى الإسكندرية دون مبرر.

وأكد جمال نبيل أن تامر عاشور طلب فى البداية تأجيل موعد الحفل، نظرا لظروف سفره وبعدها طلب زيادة في المبلغ المتفق عليه، وكانت...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية