بدء محاكمة 30 شخصا في ألمانيا بتهمة الاعتداء على لاجئين وتعذيبهم

زيجن (ألمانيا) - (د ب أ)

بدأت اليوم الخميس محاكمة 30 شخصا في ألمانيا بتهمة الاعتداء على لاجئين داخل نُزُل بولاية شمال الراين-فيستفاليا غربي البلاد، وذلك بعد نحو أربعة أعوام من الكشف عن الفضيحة.

ويواجه موظفو إدارة النُزُل ومشرفون وأفراد حراسة به اتهامات بحبس طالبي لجوء وضربهما وتعذيبهما على مدى شهور بشكل منهجي، داخل النُزُل الواقع في بلدة بورباخ بمنطقة زيجرلاند بالولاية.

وفي مستهل المحاكمة اليوم بمدينة زيجن، جلس المتهمون في ثمانية صفوف بمركز المؤتمرات في المحكمة الإقليمية بالولاية، حيث يتم عقد المحاكمة هناك بسبب الازدحام الكبير.

يذكر أن صورا صادمة ومقطع فيديو للاجئين تعرضوا للإهانة أثارت حالة من الفزع في أنحاء ألمانيا آنذاك.

ويواجه المتهمون في نحو 50 حالة تقريبا اتهامات بعدة أمور، بينها الحرمان من الحرية وإلحاق إصابات جسمانية خطيرة والسرقة.

وأوضح المتحدث باسم المحكمة أن المحاكمة تشمل أيضا نائبة مدير النزل، لافتا إلى أنه يتم أيضا اتهام موظفين اثنين من السلطات المحلية بمقاطعة أنسبرج بسلب أشخاص حريتهم عبر التزام الصمت، لأنه يشتبه أنهما علما بما يحدث، ولكنهما قررا عدم التدخل.

وكانت الفضيحة أثارت نقاشا سياسيا حول الجودة والمعايير المعمول بها في أماكن إيواء اللاجئين، وتعرضت الحكومة السابقة بالولاية لضغط شديد.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية